اغلاق

شورى أطفال الشارقة يعقد الجلسة الثانية للدورة 14 بسبتمبر

تحت رعاية كريمة من قرينة حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، تنعقد مطلع سبتمبر المقبل بمقر الديوان الأميري



لإمارة الشارقة الجلسة الثانية لدورة الانعقاد الرابعة عشرة (2015-2016) لمجلس شورى أطفال الشارقة، تحت شعار "نبتكر لنبدع ..هذه إماراتنا"، الذي تنظمه مراكز أطفال الشارقة التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة.
وتهدف هذه الجلسة التي يأتي انعقادها بالتزامن مع عام القراءة الذي تحتفل به دولة الإمارات العربية المتحدة في 2016، إلى تشجيع ثقافة القراءة والبحث عن المعرفة لدى الأطفال، والتأسيس لأجيال مثقفة وواعية وقادرة على استيعاب ثقافات الآخرين، والاعتزاز بثقافتنا العربية والتعبير عنها بشكل حضاري، إلى جانب تعزيز بناء شخصية الطفل وصقل قدرته بما يسمح له بتكوين آرائه الشخصية تجاه قضاياه، والتعرف على وسائل نشر ثقافة المعرفة من خلال القراءة.
و
ستتناول الجلسة التي سيحضرها جميع أعضاء المجلس البالغ عددهم 69 عضوا عدة محاور منها الوسائل الإبداعية في مجال تشجيع القراءة، والأثر الإيجابي للقراءة على تنمية الإبداع عند الأطفال، وتفعيل نوادي القراءة، إلى جانب تعريف الأطفال بالمهارات القرائية.
كما ستشهد الجلسة إطلاق مبادرة جديدة، قدمت فكرتها الطفلة ناعمة الزرعوني، البالغة من العمر 12عاماً، وهي إحدى المنتسبات لمراكز أطفال الشارقة.
و
قالت ريم بن كرم- مدير مراكز أطفال الشارقة:" إنه وبفضل الدعم الكبير الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، استطاع  مجلس شورى أطفال الشارقة، أن يترك  بصمته الواضحة، في المساهمة في تأسيس جيل إماراتي يؤمن بالشورى والتسامح وقبول الآخر، جيل مبدع وقادرعلى الابتكار، يتميز بشخصية قوية، ويتخذ من الحوارٍ أسلوباً للحياة".
وأضافت بن كرم: "تنبع أهمية تجربة مجلس شورى أطفال الشارقة في كونها تستثمر وبشكل أساسي في جيل المستقبل، وذلك من خلال السعي الدائم إلى ترسيخ مبادئ السلوك الشوري لدى أطفالنا، وتنمية روح الإنتماء والمواطنة لديهم، وتعزيز ثقافة قبول الرأي والرأي الآخر لديهم" .
وأعربت بن كرم عن مدى سعادتها، بالمبادرة الجديدة التي سيتم إطلاقها أثناء الجلسة، التي سيذكر بها كامل تفاصيل المبادرة، والتي ستكون شاهداً على ما تقدمه مراكز أطفال الشارقة، من تعليم وأنشطة وفعاليات تسهم في صناعة جيل قيادي ومبدع.
وكانت أولى جلسات الدورة الرابعة عشرة (2015-2016) لمجلس شورى أطفال الشارقة قد انعقدت في أكتوبر 2015، واستضافت كل من المخترعة فاطمة الكعبي 14 عاما التي يطلق عليها لقب أصغر مخترعة إماراتية نتيجة لابتكاراتها المتعددة، والتي كانت إحدى نواب مجلس شورى أطفال الشارقة؛ وسارة يوسف الأميري رئيس مجلس علماء الإمارات قائد الفريق العلمي لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، نائب مدير مشروع مسبار الأمل للشؤون العلمية، واستعرضتا تجربتهما في عالم الابتكار.
يشار إلى أن مجلس شورى أطفال الشارقة، هو إحدى مبادرات مراكز أطفال الشارقة، ويهدف المجلس إلى توعية أطفال الشارقة بالحياة النيابية في الدولة، وتحقيق رؤية القيادة في صنع قادة المستقبل من خلال تثقيفهم وإشراكهم في الحياة النيابية، وترسيخ مبادئ السلوك القائم على احترام آراء الآخرين لدى الأطفال، وتقدير شخصياتهم واحترام حرية الآخرين، وترسيخ المبادئ الإسلامية والقيم الرفيعة كمبدأ الإيثار وتقديم المصلحة العامة.
كما يهدف المجلس إلى غرس روح المسؤولية لدى الأطفال، وتمكينهم من التعبير عن آرائهم في القضايا التي تخصهم ومحاورة المسؤولين بكل لباقة، وإثارة الاهتمام بقضايا الطفل من قبل المؤسسات المجتمعية المعنية بالطفولة خاصة فيما يتصل بتربيته وصحته وأمنه وبيئته، بالإضافة إلى تنشئة جيل واع مثقف مدرك لواقعه وقضاياه، قادر على عرضها وطرحها والمساهمة في حلها، ويعقد المجلس جلساته تحت إشراف مراكز أطفال الشارقة.





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق