اغلاق

Dior A Versailles .. تعبير لفن الحياة الفرنسية المترفة

أراد المصمّم كريستيان ديور في حياته أن يُعيد صلة الوصل مع أفضل إنجازات التاريخ الفرنسيّ، فقد استوحى من عظمة قصر فرساي وأهمّيته الرمزيّة في مجموعته الأولى،



حيث طلب من ويلي مايوولد أن يقوم بتصويرها في أشهر الأماكن في القصر. كما شكّل قصر فرساي، أيقونة الفخامة وترف الحياة الفرنسية، انطلاقة مجموعة المجوهرات الراقية الأحدث التابعة للدار من تصميم فيكتوار دو كاستيلان. لكن عوضاً عن التركيز على هندسة القصر الشهير وخطوطه المعماريّة، استوحت المديرة الفنّية لـ"مجوهرات ديور" Dior Joaillerie من تفاصيل الفنون الزخرفيّة المتنوّعة فيه.

عند إلقاء نظرة على قلادة الماسة المتدلّية، نتذكّر شرابة الكريستال من الثريّا، كما أنّ أقراط الأذن تُعيد إلى الأذهان شريط ربط الستائر في الشقق الملكيّة، وقد يبدو أنّ العقدة مستوحاة من زخرفة الروكوكو، أو الأثاث بأسلوب الروكوكو.
أمّا التفاصيل الأخرى فتُعيد إلى الأذهان الزخرفة الخشبيّة في قاعة المرايا، الشمعدانات، أطر المرايا، التماثيل على الأبواب، والتنسيق الرائع لأرضيّات الباركيه.

الفضة المتأكسدة المُستخدمة في بعض التصاميم تُضفي العمق على الجواهر، كما تُشيع جواً من الغموض مستوحى مباشرةً من تقنيات صناعة المجوهرات في القرن الثامن عشر.
الماسات بقصّة الوردة و"بريوليت" تتباين مع الماسات العصريّة بالقصّة المستطيلة والذهب الأبيض، بينما الأكاليل بأسلوب روكوكو تتشابك مع القلادات الماسيّة الهندسيّة.
ونجد أنّ كلاسيكيّة فرساي تتفاعل في حوار مع التصميم المعاصر، وتحقيق هذا الإنجاز الحِرَفيّ الذي يجمع ما بين قصّات عدّة وتقنيّات للترصيع في جوهرة واحدة وفق إيقاع معيّن تطلَّب تعاون أفضل مشاغل المجوهرات الراقية في باريس. تماماً كما تمّت الاستعانة بأعظم الفنانين في ذاك الوقت لتصميم الديكور الفخم لقصر فرساي.











لمزيد من اخبار شوبينج اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من جديد وصور اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
جديد وصور
اغلاق