اغلاق

الطويسي ورواندزي يؤكدان أهمية المحافظة على التراث

بانيت – الاردن : أكد وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي أهمية المحافظة على التراث المادي، بوصفه عنواناً وطنياً وحضاريا وسندا ثقافياً لغنى منطقتنا العربية في هذا المجال.



ورأى الطويسي، خلال لقائه وزير الثقافة العراقي فرياد رواندزي في إطار مشاركته بمؤتمر التراث تحت التهديد الذي استضافته الأردن، أن أي محاولة للاعتداء على هذا التراث إنما هي محاولة لطمس الهوية المتضمنة فيه، مهيبا بالجهود المؤسسية والإنسانية لتفعيل الآليات المعنية بالمحافظة عليه. وأعرب الطويسي، في اللقاء الذي حضرته السفيرة العراقية في عمان صفية السهيل، عن أسفه للذهنية التي ترمي إلى القضاء أو تهريب هذا التراث الغني جداً والدال على ذلك الطيف الحضاري والإنساني الذي مر على المنطقة، مؤكداً أنه يمثل أرضية خصبة للدارسين والمهتمين والأكاديميين والعلماء، عدا كونه يمثل تعاقب الحضارات على العراق. وتحدث الطويسي عن الجغرافية والامتداد الآثاري الذي يستدعي من الجميع المحافظة عليه، ملقيا الضوء على ما يتمتع به الأردن من تراث في الأوابد التاريخية والمتاحف التي تحمل عتاقة الزمن واصالته، وتوفر مساحات مهمة لدارسي التاريخ والحضارات. وقال إن وزارة الثقافة، ومن خلال تعاونها مع الجهات الحكومية والأهلية المهتمة، احتفت بكل الجهود الدؤوبة في هذا المجال، متطرقا إلى مديرية التراث في وزارة الثقافة واهتمامها بالتراث غير المادي أيضاً لتعزيز الهوية والتنوع الثقافي وتأكيد الذاكرة الأصيلة لدى الأجيال. وأكد الوزير أن أي اعتداء على التراث العراقي من خلال تنظيم داعش المتطرف يشكل اعتداء على تراث المنطقة بكاملها، مثمناً أوراق ونقاشات مؤتمر التراث تحت التهديد، وتضافر كافة الجهود المخلصة لحمايته. وانطلق الطويسي من العلاقة الثقافية المتميزة والعلاقات الأخوية بين الأردن والعراق، مؤكداً على الصعيد الثقافي اتفاقيات التبادل والتعاون بين البلدين من خلال وزارتي الثقافة الأردنية والعراقية، متطرقا إلى مناسبات الأيام الثقافية العراقية في الأردن والأسبوع الثقافي الأردني في العراق، عدا مشاركة المبدعين والأدباء والفنانين العراقيين في المهرجانات واللقاءات الفكرية الأردنية، وفي احتفاليتي عمان وبغداد بكونهما عاصمتين للثقافة العربية، لافتاً إلى الحراك الثقافي المشترك في الشعر والتشكيل والمسرح من خلال الجاليريهات وبيوت الشعر والمهرجانات الفنية والمسرحية، مشيراً إلى مشاركة العراق مؤخراً في مهرجان الإبداع الطفولي الذي نفذته وزارة الثقافة. كما تحدث الطويسي عن دور الوزارة في ملف مجابهة الإرهاب بأدوات ثقافية من خلال لجنة مجابهة التطرف التي يرأسها وزير الثقافة وتتكون من مختلف الجهات والوزارات المعنية في هذا المجال، إضافةً إلى عدد كبير من المفكرين والعلماء والمتخصصين. بدوره، أعرب الوزير العراقي فرياد رواندزي عن تقديره لهذه التجربة الثرية والفاعلة في مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه عن طريق الفكر والثقافة، مشيداً بجهود وزارة الثقافة الأردنية في هذا المجال. وتحدث عن أهمية مؤتمر التراث تحت التهديد كونه يجيء في ظل ظروف تحاول فيها الجماعات المتطرفة النيل من هذه القيمة التاريخية العظيمة المتضمنة في التراث. وتطرق إلى الوسائل والأدوات الكفيلة بتفعيل التعاون الثقافي بين البلدين.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق