اغلاق

اللواء ريفي:لا أحلم بزعامة نصرالله ولم أطعن الحريري بالظهر !

في حلقة خاصّة وإستثنائية حملت عنوان " شيفرة اللواء " ، أطلّ الوزير اللبناني المستقيل اللواء أشرف ريفي مع الإعلامي تمام بليق عبر شاشة الجديد حيث أطلق


جانب من البرنامج

اللواء في هذه الحلقة عدداً من التصريحات والمواقف السياسيّة . كما تضمنّت هذه الحلقة لقطات مصوّرة وحصريّة إستذكر فيها اللواء مراحلة متعدّدة من حياة طفولته ، شبابه ومسيرته .
اللواء إستذكر طفولته ونمط الحياة المتواضعة التي عاشها حيث تذكّر نشأته ومساعدته والده في المطحنة التي يمتلكها مؤكّدا أنه تعلّم عدم الغرور من والده الذي كان يشدّد على مقولة " إياك والغرور ".
اللواء عبّر عن إعتزازه ببناء نفسه بنفسه وأكّد أن الحياة في الحاضر إختلفت كثيراً عن الماضي من ناحية محبّة الناس لبعضهم البعض والعلاقة فيما بينهم  . وكشف اللواء عن هوايته المفضّلة وهي لعبة كرة القدم حيث كان حارس مرمى في المدرسة وفي الكلية الحربيّة ايضاً .

اغتياله وارد!
في السياسة ، أكّد اللواء ريفي أن موضوع إغتياله أمر محتمل إلا أنه شدّد على إيمانه بتطبيق قاعدة إعقل وتوكّل ، ريفي نفى أن يكون لديه أي غاية تجاه أي منصب معيّن وأكبر دليل على ذلك هو إستقالته من الحكومة . عن تراجع شعبيّة تيار المستقبل في طرابلس وهزيمتهم في الإنتخابات البلديّة ، أكّد ريفي أن السبب يعود إلى الإنقطاع بينهم وبين محبيهم كما أن الخروج عن ثوابتهم جعلهم ينهزمون في هذه الإنتخابات . وكشف ريفي عن الفرق الكبير في الميزانية الإنتخابيه لفريقه أمام خصمه حيث أكّد أن الإنتخابات كلفّته 650 ألف دولار بينما كلّفت الفريق الآخر 8 مليون دولار . عن إتهامه بعد الوفاء لآل الحريري وطعن الرئيس سعد الحريري في ظهره ، أكّد ريفي أنه ليس وفيّا لشخص معيّن بل لقضيّة معيّنة معبّرا عن حزنه على الرئيس سعد الحريري داعياً إياه للعودة إلى ثوابت والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري . ورفض اللواء ريفي الإجابة على سؤال حول ما إذا كان الشيخ بهاء الحريري راضياً على أداء شقيقه سعد السياسي مكتفيا بالقول أنه يلتقيه بين فترة وأخرى . ريفي أكّد أنه يكنّ كل الإحترام للرئيس فؤاد السنيورة والنائب بهيّة الحريري وهذا ما يجعله لا يفكّر في تشكيل لوائح إنتخابيه في صيدا.
 
فضل ان يكون "مظلوما وليس ظالما"
وفضّل اللواء أن يكون مظلوماً وليس ظالماً مؤكّدا أن ضميره مرتاح ولم يستعمل سلاحه تجاه أي أحد يوماً ما .  ريفي أكد أنّ لا خصومة له مع حزب الله الذي هو مكون لبناني ، وإنّما خصومته مع إيران التي تتخذ من الحزب أداة . ريفي إعتبر أن الحرس الثوري الإيراني وتنظيم داعش وجهان لعملة واحدة ،  كما أنّه لا يحلم بزعيم مثل السيد حسن نصر الله وإنّما مثل الشهيد رفيق الحريري ، مشيراً أنّه لو كان مكان الوزير نهاد المشنوق لما استرضى حزب الله لهذه الدرجة.
عن إستقالته من الحكومة ، أكّد ريفي أنه قرار ذاتي حيث كشف أنه كان من المقاتلين للعدالة لإعادة ميشال سماحة إلى السجن ، وعن مذكرات التوقيف السوريّة في حقه أجاب : "  في سوريا لا وجود للمؤسسات والقضاء ! ومذكرات التوقيف السورية وسام على صدري ! " . وإعترف ريفي أنه كان إلى جانب قادة المحاور في طرابلس قائلاً : " عندما تتقاعس الدولة عن الدفاع عن أهالي طرابلس ، سأدافع أنا عن أبناء مدينتي " .
وفي الختام ، إلتقى الإعلامي تمام بليق بعائلة اللواء ريفي ، زوجته السيّدة سليمة ، وأبناءه أحمد ، كريم ، هنا ، وأمل الذين عبّروا عن فخّرهم وإعتزازهم باللواء ، كما وجّه اللواء ريفي تحيّة شكر إلى الإعلامي تمام بليق وشدّد على أن الشخصيّة التي إكتشفها فيه جعلته يطلّ في برنامج غير تقليدي .
" شيفرة اللواء " ، إعداد وتقديم تمام بليق ، إنتاج وإخراج نضال بكاسيني .
 
 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق