اغلاق

النوستالجيا والروح الحرّة تطغى على عرض ‘توري بورتش‘!

تشكيلة توري بورتش للربيع جاءت أشبه بوليمة شهية لعاشقات الموضة. فمن دون شك سيصبح عدد كبير من هذه التصاميم من اللوكات المفضلة لدى عدد كبير من الفاشنيستاز،



من حول العالم.
وعن هذه التشكيلة تقول المصممة في الكواليس: "كنت في مزاج نوستالجي"، وأضافت قاصدة الوضع السياسي والحضاري الحالي: "حين تسوء الأمور، نرغب فقط في أن نذهب الى منازلنا"، وبالنسبة لها، هذا عنى العودة الى الكلاسيكيات: الكارديغانات باللون الأخضر الشاحب مع أطراف زهرية التي قالت بورتش إنها لم تتمكن من مقاومة إطلاقها.

أما عن سترات السموكينغ، فقد قالت: "إنها من حقبة أمي وأبي"، فيما استقطب الانتباه اللوكات ذات الطابع البحري والقطع ذات النقوش الآسرة التي بحسب المصمّمة جاءت أشبه بتكريم لحقبة الستينيات، والتي سمّتها "أناقة المضيفات" و"المرح العصري"، وقد تناقضت مع اللوكات ذات الروح الحرة التي جاءت بنقوش الورود الساحرة وشورتات جلد الغزال ذات السحابات.
وأكدت توري أن لديها نقطة ضعف اتجاه "فتيات كاليفورنيا المعاصرات ذوات الستايل البوهيمي"، وقد ترجم ذلك من خلال تحالفها مع جيسيكا ألبا التي طبّقت شركتها التجميلية Honest المكياج على العارضات، وقد جلست النجمة في الصف الأول في تصاميم الدار.

 

لمزيد من اخبار شوبينج اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من جديد وصور اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
جديد وصور
اغلاق