اغلاق

بدل اسعافها انشغلوا بتصويرها : زبائن مطعم كادوا يتسببون بموت طفلة ! صور

كاد عدم الشعور بالمسؤولية لدى مجموعة من زبائن أحد المطاعم السريعة، أن يتسبب بوفاة طفلة إثر اختناقها بلقمة سدت مجرى التنفس لديها



، حيث فضل الزبائن التقاط صور وفيديوهات، من الحادثة، على تقديم الإسعاف لها.
وكانت الطفلة التي تبلغ من العمر 3 سنوات فقط برفقة جدتها حين علقت لقمة طعام فجأة في قصبتها الهوائية وبدأت بالسعال والتشنج بسبب الاختناق، عندها أخرج الزبائن من حولها هواتفهم وبدأوا بتصويرها بدلاً من طلب الإسعاف.
وبحسب صحيفة ذي ميرور البريطانية أنقذت الطفلة بتصرف سريع من قبل طاقم المطعم الذي يقع في مركز تسوق ميدلتونغرانج في مدينة هارتلبول في إنجلترا، وهرعوا بها إلى المستشفى وتعافت تماماً.
وقالت والدة الطفلة للصحيفة مستغربة: "إنه من غير المعقول أن يرى الناس أمراً كهذا وتكون ردة فعلهم الأولى عدم طلب المساعدة والتقاط الصور والفيديو بدلاً من ذلك".
 مضيفة: "أتمنى أن يكون لدى أولئك الذين التقطوا الصور والفيديو اللباقة الكافية لمسحها وعدم مشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي".
وأشارت: " أشعر بالاستياء لأن الناس قاموا بتصوير حادث مؤلم كهذا بينما كانت والدتي وابتني تعانيان محنة مروعة. وممتنة جداً لحارس الأمن، وطاقم المطعم والأعضاء الآخرين الذين هرعوا للمساعدة، ولولاهم لا يمكنني تخيل ما قد كان سيحدث".
وكانت الجدة برفقة حفيدتها تتناولان الطعام في فرع ماكدونالدز الثلاثاء حين عانت الطفلة من الاختناق وبدأت ساندرا بالصراخ طالبة المساعدة فحاول أحد أعضاء طاقم المطعم أن يستخدم الإسعافات الأولية لإزالة سبب الاختناق إلا أنه لم يفلح في ذلك.
إلى أن أبلغ المسعف المناوب في مركز التسوق الذي تحرك بسرعة إلى مكان وجود الطفلة حيث قاده إلى هناك زميله آدم غودوين الذي يعمل في غرفة المراقبة بالكاميرات. وقال: "حين وصلت إلى الطفلة كانت قد تعدت مرحلة الاختناق وفقدت الوعي. فقمت بحنيها وضربتها على ظهرها أربعة مرات. لم يكن هناك استجابة كان لدي فرصة أخيرة لإخراج اللقمة العالقة. ضربتها بأقصى ما استطعت من قوة واضعاً بعين الاعتبار أنها طفلة صغيرة.. فخرجت اللقمة كالرصاصة".
أما بقية عمال المركز حرصوا على إبقاء الناس على مسافة بعيدة بمن فيهم من كانوا يصورون الحادثة، وقاموا بتهدئة الجدة. حتى استعادت الطفلة وعيها، بدوره قال أحد الموجودين وهو طبيب أنه لو بقيت اللقمة عالقة لخمسة ثوان أخرى لفارقت الحياة.وفي حادثة مشابهة، أطلقت آلاف البالونات الصفراء في أكتوبر/تشرين أول الماضي إحياءً لذكرى الطفل جاكوب جنكنز الذي مات اختناقاً بلقمة في مطعم بيتزا هت في نفس البلدة.





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق