اغلاق

بعد اتهامها بالتبذير: كيت ميدلتون تسافر بين الركاب بالطائرة

عادت الأميرة "كيت ميدلتون" زوجة الأمير "ويليام" دوق "كامبردج" مؤخرا من زيارتها الرسمية إلى “هولندا” على متن طائرة تجارية تابعة لـلخطوط الجوية البريطانية،



كيت ميدلتون تسافر في الدرجة الاقتصادية - " لم يسبق أن رأيت أبدا هذا العدد الهائل من الهواتف يرفع في وقت واحد"


 واختارت أن تقطع رحلتها بين الركاب العاديين في الدرجة الاقتصادية.
أتي ذلك بعد الانتقادات اللاذعة التي وجهتها لها الصحافة البريطانية عندما انتقلت من إقامتها في مقاطعة "نورفك" إلى لندن (200 كيلومتر) بمروحية خاصة، مقابل 3800 يورو من النفقات العمومية، أي على حساب دافعي الضرائب.
وهكذا فاجأت دوقة "كامبردج" ركاب الدرجة الاقتصادية المسافرين من "روتردام" إلى لندن بظهورها المفاجئ بينهم ، وبصحبتها حاشيتها المقربة جدا وحراسها الشخصيون وهو ما يُظهر حرصها على ترشيد النفقات.
وقال أحد الركاب للصحافة :" لم يسبق أن رأيت أبدا هذا العدد الهائل من الهواتف يرفع في وقت واحد"، إلا أن زوجة الأمير ويليام كانت آخر من صعد إلى الطائرة وأول من نزل منها تفاديا لمضايقات المعجبين و"الباباراتزي".
وهذه ليست المرة الأولى التي يسافر فيها أحد أفراد العائلة الملكية البريطانية في الدرجة الاقتصادية، إذ سبق للأمير "وليام" نفسه، الوريث الثاني للعرش البريطاني، أن ظهر على متن طائرة تابعة لشركة "لو كوست رايان إير"، واختلط مع السياح في رحلة بين "لندن" و"غلاسكو"، ولم يكن بصحبته غير حارسه الشخصي.


تصوير Getty image





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق