اغلاق

الأوقاف تنعى الشيخ المحقق المحدث شعيب الأرناؤوط

نعت وزارة الأوقاف والشئون الدينية فضيلة الشيخ المحدث وخادمة السنة النبوية المطهرة ومحقق المخطوطات الإسلامية الشيخ شعيب الأرناؤوط "أبو أسامة" ،



 الذي وافته المنية عن عمر ناهز 88 عاماً، في مدينة عمان بالأردن.
وتقدم وكيل وزارة الأوقاف د. حسن الصيفي بالتعزية والمواساة إلى الأمتين العربية والإسلامية وعائلة الفقيد آل الأرناؤوط في كل مكان بوفاة الشيخ شعيب الذي أفنى عمره في خدمة الإسلام والمسلمين.
وأوضح الصيفي أن الشيخ شعيب كانت له إسهامات جليل خدمت الأمة الإسلامية وطلبة العلم حيث حقق العديد من الكتب والمخطوطات الإسلامية منها على سبيل المثال: سير أعلام النبلاء للذهبي، وسنن الترمذي، والنسائي، والدارقطني، ومسند الإمام أحمد بن حنبل وغيرها.
وقال: "لقد آلَمنا الخبر، وأبكانا النبأ، وأفَجَعنا المصاب الجلل، فالفقيد كان ملءَ السّمع والبصر". معرباً عن حزنه الشديد على فراق الشيخ شعيب.
داعياً الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وحسن العزاء.
يُذكر أن الشيخ شعيب الأرنؤوط ولد في مدينة دمشق سنة 1928م، ونشأ في ظل والدية نشأة دينية خالصة، تعلم خلالها مبادئ الإسلام، وحفظ أجزاء كثيرة من القرآن الكريم، ودرس اللغة العربية في سن مبكرة وتتلمذ على يد كبار أساتذة وعلماء اللغة العربية في دمشق، ثم درس أصول الفقه الإسلامي، وتفسير القرآن، ومصطلح الحديث.
حقق الكثير من الكتب منها شرح السنة للبغوي 16 مجلد، وروضة الطالبين للنووي 12 مجلدا، و(مهذب الأغاني) لابن منظور، 12 مجلد، والمبدع في شرح المقنع لابن مفلح الحنبلي، 10 مجلدات، وزاد المسير في علم التفسير ابن الجوزي 9 مجلدات وغيرها.




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق