اغلاق

قلقيلية: آمنة عدوان تنافس على افضل معلم في العالم

تنافس المهندسة المعلمة أمنة عدوان من مدرسة بنات فاطمة سرور الثانوية على لقب افضل معلم في العالم، من خلال تطبيق "هندسة التعليم"، حيث استطاعت عدوان


المهندسة المعلمة امنة عدوان

المنافسة ضمن افضل 50 معلما ومعلمة متميّزة على مستوى الوطن، نظرا لإبداعاتها التربوية المتعددة، وبفضل تميزها وتميّز مبادرتها التربوية استطاعت التأهل للمرحلة الثانية، واختيارها من ضمن افضل 18 معلما ومعلمة يتنافسون على مستوى الوطن، تمهيدا للمنافسات الاكبر على المستويين الوطني والعالمي.
المهندسة المعلمة آمنة عدوان اشارت الى ان مبادرتها "انبثقت من كون التعليم هو أساس نهضة الأمم وسر تقدمها لذا وجب علينا مواكبة مستجدات العصر والعمل على تطوير التعليم بما يلبي احتياجات المرحلة. فكان نهجي بإيجاد بذور الابداع لدى طالباتي وتنميتها لتثمر بنتاجات تناسب ميولهن وذلك بإيجاد طرق علمية مبتكرة في التعليم توفر المتعة والتشويق بعيدا عن الأسلوب التقليدي وتنميه المهارات لدى الطالبات بالذات مهارات البحث العلمي، وأساليب التفكير والبحث لحل المشكلات وصقل شخصية الطالبة واظهار مواهبها وطاقات الابداع الكامنة  من رسم او غناء او ابتكار او ابداع علمي وتكنولوجي وتنميتها بالمشاركة في معارض والقدرة على التقديم ومناقشة ذوي الاختصاص وبالتالي تحسين التحصيل الدراسي لديهن , وتهدف ايضا الى تنمية شخصية الطالبة من حيث الثقة بالنفس وكسر حاجز الخوف والخجل  وغرس قيم واخلاقيات مثل النظافة والاحترام للذات وللآخرين وللبيئة وغرس حب الوطن والتمسك بتراثه وتاريخه".
واشارت عدوان انها استخدمت نهجا تربويا علميا مستمرا ومتواصل يسعى إلى تطوير المدارس بما يتلاءم مع مستجدات العصر وذلك بإعادة هندسة العملية التعليمية Reengineering وإدماج التكنولوجيا في التعليم  والتركيز على نشر ثقافة التعلم النشط التفاعلي التبادلي بأساليب متنوعة كالغناء والرسم والتمثيل... وتفجير الابداعات الطلابية لتصل حد الابتكار والابداع.  ويتم التركيز على جميع أطراف العملية التعليمية والسعي إلى تطويرها باستخدام برامج تدريبية حديثة ومتطورة يسبقها تحديد وتحليل الاحتياجات كما تم دمج أولياء الأمور والمجتمع المحلي في هذه المنظومة .
من جانبها، اشارت لبنى مجّد مديرة مدرسة بنات فاطمة سرور الثانوية، الى ان مبادرة المعلمة "آمنة عدوان" تميزت بانها تعاملت مع اربعة محاور بشكل متناغم وهي "الطالب بتنميته من الناحية التعليمية والتحصيلية والنفسية والسلوكية والاخلاقية، البيئة المدرسية لتكون بيئة سوية مناسبة لنمو الطالب وتنشئته، تطوير مهنه التعليم بتدريب وتقديم الدعم للمعلمين، إشراك المجتمع المحلي واولياء الأمور في المنظومة التعليمية والتأثير والتأثر بهم"
واضافت مجّد بأن المبادرة انعكست ايجابا على نسبة نتائج الطالبات من خلال انخفاض ملموس في نسبة الطالبات ذوات التحصيل المتدني، وارتفاع في نسبة الطالبات المتميزات، اضافة الى ابراز ابداعات ومواهب الطالبات، ومن الناحية السلوكية والنفسية زادت من ثقة الطالبة بنفسها وكسر حاجز الخوف لديها وإبراز مواهب الطالبات الدفينة في شتى المجالات، وشددت مجّد على ان ادارة المدرسة ومن خلفها مديرية التربية والتعليم عملت على تقديم كافة سبل الدعم للمعلمة عدوان، تكريسا لنهج الوزارة بدعم المبدعين، وتعزيزهم.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق