اغلاق

عطية: توجهنا بمذكرة للمستشار القانوني لحكومة إسرائيل ضد ليبرمان

استقبلت المحامية نائلة عطية مستشارة الدائرة القانونية في منظمة التحرير، مؤخرا، "أهالي عدد من الشهداء الذي أعدمتهم قوات وأجهزة سلطات الاحتلال

 
جانب من اللقاء

الإسرائيلي وخصوصا الشهيدات اللواتي ما زلت جثامينهن محتجزة في البرادات في المستشفيات الإسرائيلية". وفق ما جاء في بيان صادر عن مكتب عطية.
اضاف البيان:" وتحدثت والدة الشهيدة رحيق شجيع فايز بيراوي من بلدة عصيرة الشمالية قضاء نابلس عن إعدام ابنتها  بطريقة وحشية ، قامت بتوثيقها كاميرات التصوير وخاصة كاميرا الإسرائيلي شيموئيل ليفشيتس  حيث اشترك  أربعة جنود على إطلاق النار بكثافة على جسدها وهي لا تستطيع الحراك وبقيت على الأرض تنزف دما ، دون السماح لأحد بالاقتراب منها إلى أن فارقت الحياة .
وتقول زاهرة محمد الشريف والدة الشهيدة أن ابنتها التي قدمت من الولايات الأمريكية لحضور حفل زفاف شقيقها تلقت رصاصة على رأسها مباشرة أطلقها جندي متمترس في برج المراقبة العسكري عندما همت لالتقاط حقيبتها عن الأرض حيث سقطت منها بسبب الذعر والخوف بعد أن خرجت من المركبة ، وبينما هي في وضع التقاط الحقيبة ، أقدم ذلك الجندي على إعدامها بتسديد الرصاصة على رأسها بشكل مباشر" .

مذكرة ضد ليبرمان
تابع البيان:" وقالت المحامية عطية: توجهنا  بمذكرة إلى المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية ضد ليبرمان  لتحرير جثمان الشهيدة رحيق شجيع بيراوي ، وأضافت ان هناك ادلة و تصوير فيديو وصور وشهادات الذين تواجدوا في تلك اللحظة ، تثبت أن الجنود الأربعة قاموا بجر رحيق وهي مصابة  إلى اقرب نقطة من الموقع العسكري، ومن ثم قاموا بإطلاق نيران أسلحتهم الرشاشة باتجاه جسدها عن بعد مترين واقل ، ليجهزوا على الفتاة وأحلامها بعشرات الرصاصات الحاقدة ، وقاموا بتغطية الدماء بالرمال ، ومن ثم قام احد الجنود بإلقاء سكين بجانب يدها اليمنى  ليثبت أنها معتدية ومهاجمة ، بينما اتضح أنها عسراء  لا تستخدم يدها اليمنى قطعيا" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق