اغلاق

حوار أخضر في الجامعة العربية الأمريكية في جنين

نظم مركز التعليم البيئي / الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة وقسم اللغة العربية والإعلام في الجامعة العربية الأمريكية حوارًا لأعضاء منتدى الإعلام البيئي "ندى"،



حول البيئة وقانونها والتحديات التي تواجهها.
واستعرض المحاضران صدقي موسى وسعد أبو معلا أهمية توجيه الطلبة نحو القضايا الخضراء في التدريبات والواجبات العملية، كون البيئة تمس  مختلف جوانب الحياة. وأوضحا ضرورة التوعية لدارسي الإعلام في البيئة وشؤونها، وقالا إن القسم يوجه الطلبة إلى مناطق اهتمام مختلفة؛ ومنها معالجة التحديات البيئية في فلسطين.
فيما قدّمت ممثلة سلطة جودة البيئية م. سيرين ربايعة إطلالة على قانون البيئة الذي صدر عام 1999، وشمل 82 بندًا تعالج كلها الشأن البيئي، وتكفل الحق في الحصول على المعلومات، ولا تشترط المصلحة الخاصة في تقديم الشكاوى ضد التعديات والمخالفات البيئية.
ووضحت آليات تقديم الشكاوى ومتابعتها، وبينت ما تسببه التركيبة المجتمعية من تأثير يُقلل فرص اللجوء إلى القانون، في وقت نعاني تعديات بيئية خطيرة، فيما يسبب الإضرار بالتنوع الحيوي والمحيط البيئي عمومًا نتائج خطيرة.
وتناول الصحافي المهتم بقضايا البيئة عبد الباسط خلف سبل إدماج الشأن البيئي في الإعلام، والعوائق التي تحول دون التعامل مع الشؤون الخضراء كأولوية، مبينا أن البيئة ليس ترفًا بل مسألة تمس كل جوانب الحياة.
وعرض لائحة بأبرز التعديات والتحديات البيئية في فلسطين، التي تقف عائقًا أمام تمتع المواطنين بحقوقهم في بيئة نظيفة خضراء خالية من التلوث والتدمير، كالزحف العمراني على الأراضي الخصبة، والصيد والرعي الجائر، وضعف الرقابة على الصناعات الغذائية، وانتشار الكيماويات المحظورة، وفوضى النفايات العشوائية وحرقها، وتلويث الهواء وغيرها.
وتطرق أعضاء "ندى"، وعددهم 30 طالباً من محافظات الوطن والداخل المحتل، إلى التحديات التي تقع في  تجمعاتهم  كالفحم والتبغ في بلدة يعبد، ومعامل الخردة في عتيل بطولكرم، ومصانع الزجاج في كفر قرع، والروائح والبعوض في عرابة بفعل مكب زهرة الفنجان، ومزارع الأبقار في  زواتا بنابلس، ومخلفات عصر الزيتون والنفايات في مسلية، وانتشار القوارض والجرذان في جنين، وفوضى مقالع الحجارة والمبيدات الكيماوية، والنفايات وقطع الأشجار في المحميات الطبيعية والأحراج في جنين، واحتجاز الحيوانات البرية وصيدها في مناطق مختلفة.
بدوره، أشار رئيس قسم اللغة العربية والإعلام د, عماد أبو الحسن إلى أن دعم القسم للمنتدى، يأتي نظرَا لدوره التنويري في قضايا تعزز من وعي الطلبة، ولتمكينهم من طرق زوايا تمس الصحة والحياة.
وأكد المدير التنفيذي لـ"التعليم البيئي" سيمون عوض إلى أن المنتديات الطلابية تسعى إلى تعزيز المعرفة بالبيئة وشؤونها وتحويلها إلى  ممارسة من خلال مبادرات، وتوفير فرصة لربط الطلبة بصناع القرار والمسؤولين للمطالبة بالحقوق الخضراء ووقف التعديات على عناصر البيئة، إضافة إلى تعريف الأعضاء بالتنوع الحيوي لفلسطين من خلال رحلات تعليمية ومسارات خضراء، سينظمها المركز.
وأوضح أن المنتديات تمتد في جامعات الوطن ومعاهده بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي، إضافة إلى منتديات نسوية خضراء في محافظات: جنين، وطوباس، ونابلس، وطولكرم، وقلقيلية، وبيت لحم، ورام الله والبيرة.
 
 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق