اغلاق

الطفلة ضياء محاميد الفلسطينية المغربية تفوز بجوائز عالمية

فازت ضياء محاميد ، ابنة ست سنوات بالمرتبة الأولى في الرسم في السباق الأوروبي للرسامين تينداري في الدورة الـ59 " جائزة زانكلي " في ميسينا ،

وقد شارك في السباق 213 فنانا عالميا والحدث برعاية:  بلدية ميسينا في صقلية ، جامعة ميسينا ، اتحاد الجمعيات الثقافية الإيطالية في روما، الإتحاد العالمي للمنظمات الدولية بين الحكومات في العالم، الجمعية العالمية الوقت الحر، الفيديرالية الأوروبية للتراث الفني والثقافي والأكاديمية الدولية للفن والآداب والعلوم في مدينة زانكلي الصقلية ، وذلك بترشيحها من خلال رسوماتها المُدرجة في كتاب "أشعار صلاح مع رسومات إبنته ضياء محاميد" منشورات الزيتونة 2016 ومن تداعيات الفوز تعيين الفائز ك عضو في البرلمان الإتحاد العالمي وستكون ضياء العضو الأصغر حاظيةً بحصانة دولية وقد فازت لوحتها بعنوان " المودة"
كذلك فازت ضياء محاميد بالمرتبة الثانية في الرسم في السباق العالمي للرسامين تينداري في الدورة الـ 17 على إسم انتونيللو دا ميسي وقد شارك 440 فنانا عالميا وفازت باللوحة بعنوان " الى أبي في عيد الأب".
وقد فاز الأب الدكتور الشاعر الفلسطيني صلاح محاميد بالمرتبة الثانية في الدورةالـ 17 لـ " غايتانو سيلفيميني " بكتابه " الطفل الذي جلب السلام" منشورات الزيتونة 1997. وشارك في السباق 209 مشاركين من أطراف العالم ويترتب عن هذا تعيين الفائز ك سيناتور في  الإتحاد العالمي للمنظمات الدولية بين الحكومات في العالم الوريث الأحق للبرلمان العالمي السابق والذي يُحصن المنتسب كبرلماني وفق القوانين الدولية المتعارف عليها.
وقدم الفائز صلاح محاميد هذا النصر لكل محبي السلام والحرية والثقافة في العالم. ويقوم حالياً بالتجهيز لإحياء يوم ثقافي عربي إيطالي في النصف الثاني من شهر ديسمبر القادم .





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق