اغلاق

المفتي العام يحذر من المطالبة بتغيير الوضع القائم في الأقصى

حذر سماحة الشيخ محمد حسين – المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك– "من عواقب التصريحات التي أدلى بها بعض الوزراء ،



وأعضاء من الكنيست الإسرائيلي، التي دعوا فيها إلى تغيير الوضع التاريخي القائم في الـمسجد الأقصى الـمبارك، والذي يعني إزالة وصاية المملكة الأردنية الهاشمية على الأماكن المقدسة في القدس بما فيها المسجد الأقصى المبارك،  والتحريض الـمباشر ضد الـمسجد الأقصى الـمبارك والـمرابطين فيه وما قد ينتج عنها من تداعيات "، وقال سماحته: " إن المسجد الأقصى المبارك يتعرض لحملة شرسة من قبل سلطات الاحتلال ووزرائها وأعضاء الكنيست، الذين يطالبون بشرعنة الاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى المبارك، وسن القوانين التي تجيز لهم اقتحام المسجد من جميع أبوابه واعتباره أقدس مكان لدى اليهود كما يزعمون، وذلك في إطار مسلسل التطرف الذي تنتهجه للمس به، من خلال اعتداءاتها المتواصلة عليه، ضاربة عرض الحائط بالشرائع والأعراف والقوانين الدولية وفق خطة ممنهجة لطمس كل ما هو عربي وإسلامي في فلسطين، وتستبدله ببديل يهودي مزيف ".
ودعا سماحته المؤسسات الدولية كافة " لتحمل مسؤولياتها واتخاذ الإجراءات اللازمة لثني إسرائيل عن اعتداءاتها بحق المقدسات الإسلامية في مدينة القدس الشريف، ومحاسبتها على مخالفاتها وإلزامها بتنفيذ كل القرارات الدولية الصادرة بشأن مدينة القدس ومقدساتها الإسلامية والـمسيحية. محذراً من خطورة ما وصلت إليه اعتداءات سلطات الاحتلال والمستوطنون ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته وأرضه وإنسانيته، داعياً كل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك إلى ضرورة إعماره وحمايته، محملاً سلطات الاحتلال عواقب هذا العدوان الذي يزيد من نار الكراهية والحقد في المنطقة ويؤججها، وينذر بحرب دينية يصعب تخيل عواقبها ".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il




لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق