اغلاق

الادارة المدنية: المفاحم التقليدية سرطان يهدد حياة سكان يعبد

تعتبر قرية يعبد قرية المفاحم ( المشاحر) حيث تزدهر في القرية صناعة الفحم التقليدية ويعتاش منها العشرات وربما المئات من ابناء البلد دون الاخذ بعين الاعتبار
Loading the player...

 المخاطر البيئية والتلوث الناتج من الدخان المتصاعد منها ، وباتت الظاهرة مقلقة جدا للسكان في البلدة وللمنطقة باسرها حيث تشير الابحاث الاخيرة الى ارتفاع خطير في نسب الاصابة بالامراض التنفسية وامراض السرطان .
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المقدم سمير كيوف ، قائد الدائرة المدنية في منطقة جنين ، قال :" منطقة يعبد معروفة بتصنيع الفحم بالطريقة التقليدية الشاقة والتي تسبب تلوثا للبيئة بشكل كبير وخطير الذي يؤدي الى الاصابة بامراض عديدة منها امراض السرطان ". واضاف :" على الرغم من ان تصنيع الفحم مشروع اقتصادي مربح الا ان صحة سكان المنطقة هي خط احمر ".
وحول البدائل قال كيوف :" هنالك بدائل وصناعات حديثة حسب نظام عالمي والتي لا تضر بالبيئة وهي متاحة وبمتناول المواطن الفلسطيني وهذا الامر منوط به".

ما هي الخطوات التي ستتخذونها ؟
كيوف :" في السابق في 2012 قامت الادارة المدنية بنشاط واسع وازالة هذة المفاحم في منطقة  " سي " وتم ازالة ما يقارب 80 % من هذه المفاحم ، واليوم لاي يوجد اي مفاحم في منطقة "سي " وانما اغلبها يتواجد في منطقة " بي " تحت سلطة السلطة الفلسطينية ، وعلى ما يبدو فان السلطة الفلسطينية لا تقوم بواجبها على الرغم من توجه رئيس الادارة المدنية ، الكولونيل بنخور لوزير الشؤون المدنية الفلسطينية ، حسين الشيخ وطلب منه معالجة الموضوع ولكن للاسف حتى هذه اللحظات لم يتم عمل اي شيء بهذا الخصوص ، مما قد يضطرالادارة المدنية للتدخل ومعالجة الموضوع ، حيث سنقوم باغلاق ، وازالة هذه الصناعة بشكل قطعي ".

بانيت : القيام بمثل هذه الخطوات يخالف بنود اتفاقيات اوسلو !!
كيوف :" موضوع المفاحم خط احمر بالنسبة للجانب الاسرائيلي ، والغازات السامة المنبعثة من المفاحم لا تعرف الحدود ، تنتشر بالمنطقة وتعرض جميع السكان للخطر ، وللتوضيح، في منطقة يعبد هنالك 25% يعانون من امراض مزمنة بسبب التلوث ، وهنالك العديد من السكان الذين هجروا القرية بسبب المفاحم ".
واضاف :" هذه الصناعة لا يوجد لها ترخيص في اي منطقة كانت وتشغيلها بجانب المجمعات السكنية ممنوع ".

بانيت :" من اين استقيت معلوماتك بالنسبة للامراض في قرية يعبد؟
كيوف :" منطقة يعبد تعاني من تلوث بيئي ، هنالك مخاطر على المياه الجوفية في المنطقة خاصة وان القرية تقع فوق حوض ماء رئيسي يغذي منطقة شمال الضفة ، وهذا الامر تم تداوله من قبل باحث فلسطيني ".
واضاف :" الخطر لا يهدد يعبد فقط بل كل منطقة جنين وحتى القرى العربية مثل المقيبلة وسولم مهددة وهنالك شكاوى عديدة تصلنا من المواطنين بخصوص المفاحم".

بانيت :" هل توجهتم لاصحاب المفاحم ؟ "
كيوف :" توجهنا بشكل رسمي لوزير الشؤون المدنية بالاضافة لذلك توجهنا للسكان واصحاب المفاحم للبحث عن طريق اخرى لتصنيع الفحم وقدمنا اقتراحات عدة بهذا الخصوص ولم نلق اي تجاوب من احد ".
وخلص كيوف حديثه بتوجيه رسالة للمواطنين الفلسطينيين ، قال فيها :" للمواطنين الفلسطينيين الباحثين عن عمل ، هنالك 10 الاف تصريح عمل في اسرائيل  لم تستغل ، وانا اتوجه الى العاطلين عن العمل  بتقديم طلبات في الادارة المدنية ، للحصول على تصريح عمل في اسرائيل".


تصوير المنسق ( الادارة المدنية)




لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق