اغلاق

جبهة التحرير: انتخاب ترامب لا يغيّر في السياسة الأمريكية اتجاه القضية الفلسطينية

اكدت جبهة التحرير الفلسطينية ، تعقيباً على انتخاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لفترة رئاسية ، "أنه لن ينجم عن انتخابه أي تغيير جدي في السياسة الخارجية الامريكية،


دونالد ترامب ، تصوير AFP

لأنها مبنية على النفوذ والمصالح الرأسمالية والتي تشكل منطقتنا موقعاً هاماً فيه" .
وأضاف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية محمد السودي في حديث صحفي، "أن الإدارات الأمريكية ،تنظر لدولة الاحتلال باعتبارها أداة في تعزيز هذا النفوذ وفي حماية مصالحها الرأسمالية، والتي بموجبها انحازت للاحتلال وتبنت على الدوام مواقفه وغطت مواقف سياساته المناهضة والمناقضة للقانون الدولي والشرعية الدولية, ووفرت لكيان الاحتلال كل عوامل التفوق العسكري والاقتصادي لتصبح دولة المركز في المنطقة، كما عقدت معها اتفاقيات استراتيجية تلزم الإدارات الأمريكية بتبني الموقف الإسرائيلي في كل ما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي والفلسطيني الإسرائيلي" .
ودعا السودي الى "عدم الوقوع في الأوهام في الإدارات الأمريكية، مشيراً أن التجربة التاريخية دللت بأن الإدارات والرؤساء لم يغيروا من سياساتهم، مطالباً إياهم باتباع سياسة مغايرة تعتمد ذرة المصالح مع الإدارة الأمريكية لتفرض عليها التعامل بإيجابية مع حقوق ومصالح الأمة العربية" .
ورأى السودي في خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "أنه لم يتطرق إلى القضية الفلسطينية بل كان مؤيدا للاحتلال ومقدما القدس له هدية ، وداعيا للاعتراف بالدولة اليهودية" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق