اغلاق

أبو ضلفة، غزة: تقليص الأونروا لخدماتها مرفوض

نظمت القوى الوطنية والإسلامية، بالتعاون مع اللجان الشعبية للاجئين في مخيمات قطاع غزة، وبمشاركة اتحاد الموظفين العرب في وكالة الغوث، مهرجانا جماهيريا كبير، شارك به الالاف



من المواطنين وموظفي الأونروا العرب أمام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في قطاع غزة رفضاً لتقليصات خدمات التعليم والصحة والإغاثة وبرنامج الطوارئ، ما يزيد من المعاناة الإنسانية للاجئين.
وفي خطابه ممثلا عن لجنة القوى الوطنية والإسلامية حذر المحامي رفيق أبو ضلفة عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي، وسكرتيرها في قطاع غزة، مخاطبا الالاف المشاركين في الاعتصام امام المقر الرئيس لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" الاونروا"  بأن تقليص وكالة الغوث المقدمة للاجئين لخدماتها في قطاع غزة ومخيماته كنتاج لعدم وفاء الدول المانحة لالتزاماتها المالية التي تقدم سنوياً تجاه الأونروا يعتبر توجهاً لإلغاء وتخلي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين عن مهمتها التي أنشئت من أجلها وهي خدمة اللاجئين وتشغيلهم لحين عودتهم إلى أرضهم؛ مشددا في خطابه على تكرار الرفض المطلق لهذه الأفكار والتوجهات.
ودعا أبو ضلفة "الأونروا الى التراجع عن سياسة التقليصات اتجاه اللاجئين، مؤكدا على انه لا يمكن الغاء الوكالة الا من خلال تسوية شاملة تتضمن عودة اللاجئين الى ديارهم استنادا للبند (11) من القرار الاممي 194" .
وأشار أبو ضلفة الى "دعم لجنة القوى الوطنية والإسلامية وجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لسلسلة الأنشطة والفعاليات التي ينفذها اتحاد الموظفين العرب في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، واللجان الشعبية للاجئين في مخيمات قطاع غزة رفضاً لتقليصات الأونروا لخدماتها" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق