اغلاق

افتتاح أول مدرسة للأطفال مرضى السرطان والكلى بالقدس

افتتح وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، بمشاركة وزير الصحة د. جواد عواد، ووزير القدس ومحافظها م. عدنان الحسيني، مدرسة "الإصرار" للأطفال والطلبة

مرضى السرطان والكلى داخل مشفى المطلع في مدينة القدس.
وحضر الافتتاح، مدير عام وحدة القدس في وزارة التربية ديما السمان، ومدير تربية القدس سمير جبريل، ومدير المشفى د. وليد النمورة، وعدد من ممثلي المؤسسات والفعاليات المجتمعية والتربوية والشخصيات الاعتبارية المقدسية وأسرة المديرية وأهالي الأطفال والهيئة التدريسية.
واشتملت هذه المدرسة، الأولى من نوعها، على غرفة صفية تم تجهيزها بشكل كامل لتخدم الأطفال والطلبة المرضى، خاصة مرضى السرطان، وتم توفير كادر تدريسي مؤهل ومتخصص لتعليم الفئات المستهدفة.
وأكد صيدم أن افتتاح هذه المدرسة وفي قلب مشفى المطلع حمل عدة دلالات معنوية وإنسانية وتربوية، مشدداً على غايات هذه المدرسة التي ستقدم خدمات نوعية للأطفال المرضى، وستسهم في حصول الأطفال على فرص تعليمية وتضمن ديمومة دراستهم دون عناء.
وبين "أن هذه المدرسة تأتي في إطار الحرص الذي توليه الوزارة في سبيل دعم التعليم في القدس، وتعزيز صمود أهلها والوقوف في وجه التحديات والممارسات الاحتلالية المجحفة بحق القطاع التعليمي في القدس" .
وأشاد صيدم "بجهود جميع المؤسسات والفعاليات والشخصيات الداعمة والمساندة للتعليم خاصة في المدينة  المقدسة، مؤكداً أن الوزارة ستبذل كل جهد ممكن من أجل وصول جميع الطلبة والأطفال إلى مدارسهم تأكيداً على الحق في التعليم الذي نصت عليه المواثيق والقوانين الدولية والوطنية" .
وفي ختام الحفل، تم توزيع الهدايا على أطفال المدرسة، وإجراء جولة تفقدية داخلها، في أجواء مميزة تخللها الفرح والسرور بعد افتتاح هذه المدرسة. 

 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق