اغلاق

ام الفحم: ثانوية خديجة النموذجية تختتم الأسبوع الدراسي

نظمت مدرسة خديجة الثانوية في ام الفحم الأسبوع الدراسي الذي بادر إليه قسم الاستشارة التربوية في المدرسة، بمجموعة فعاليات تضمنت محاضرات وورشات عمل حول موضوع


صور من اختتام فعاليات الأسبوع الدراسي في ثانوية خديجة النموذجية

يلقى أهمية قصوى لدى الطلاب وأهاليهم، وهو "الخوف والقلق من الامتحانات"، اختتم الأسبوع بمحاضرة قيمة تحت عنوان: "الحوار ... الضيف الغائب عن الأسرة للأمهات" .
وذكرت إدارة المدرسة أنه "قد تم ارشاد مربي الصفوف العاشرة وتزويدهم بفعاليات عن الموضوع من قبل المستشارة، وذلك للعمل بها داخل الصفوف، وسيتم تمرير المشروع لكافة الصفوف بإذن الله."

خطوات عملية لمعالجة الظاهرة
يذكر أيضًا ان الطالبات استمعن لمحاضرة قيمة عن موضوع الخوف من الامتحانات، من قبل الأخصائي النفسي د. يوسف عيوقي، الذي يعمل بقسم الخدمات النفسية، التابع لبلدية أم الفحم، وهو عضو في لجنة الآباء المدرسة أيضا، حيث تم عرض شرائح، استعرض فيها تعريف الخوف من الامتحانات، والفرق بينه وبين القلق، أسبابه، ونتائجه، وكيف يمكن التقليل من هذه الظاهرة المقلقة، كذلك تم تزويد الطالبات بأساليب وطرق دراسية صحيحة وفعالة، للتعامل مع القلق والخوف من الامتحانات.
وبحسب البرنامج، سوف تبنى مجموعة من الطالبات اللواتي يعانين من الخوف الشديد من الامتحانات، الأمر الذي يسبب لهن التغيب عن الأمتحان أو عدم التقدم اليه ، وأعراض صحية ، سلوكية ونفسية غير مريحة ،حتى يتم العمل مع هذه المجموعة ومعالجتها من قبل أخصائي نفسي .

محاضرة وورشة عمل للأمهات
هذا وقد توج الأسبوع الدراسي بمحاضرة وورشة عمل قيمة جدا للأمهات، من قبل الأخصائي النفسي د.يوسف عيوقي والمستشارة التربوية ، بعنوان " الحوار ، الضيف الغائب عن الأسرة " حيث افتتح اللقاء بورشة عمل هامة من قبل المستشارة عن جيل المراهقة ومميزاته والتغييرات التي تمر بها الفتاة، من الناحية الاجتماعية، السلوكية والنفسية بالإضافة الى التغييرات الجسمانية وتم التركيز على أهمية التواصل بين الآباء والأبناء في هذا الجيل، والمرحلة الهامة جدا في حياة الشاب والفتاة على حد سواء، حيث أن الأسرة، وخاصة الوالدين، هما مصدر الأمن والأمان ، الحب والدفء العاطفي الذي يبحث عنه المراهق والمراهقة في هذا الجيل ، مما يدعوه للبحث عنه خارج البيت وإطار الأسرة ، اذا لم يوفر الأهل لأبنائهم هذه الحاجة العاطفية والنفسية الهامة جدا ، الأمر الذي من الممكن أن يتسبب بالانحراف لدى الأبناء اذا انعدم توفره داخل نطاق الأسرة .

 د. يوسف: "الأطفال الذين لا ينعمون بالاكتفاء العاطفي، معرضون للانطوائية والعدوانية"
كذلك شملت المحاضرة على مواضيع عدة لها أهمية كبرى على الشاب والفتاة في جيل النضوج ، وتم التركيز على أهمية الحوار بين الآباء والأبناء دائما وفي هذه المرحلة الحساسة والهامة بشكل خاص ، وأكد د. يوسف أن الأطفال الذين لا ينعمون بالاكتفاء العاطفي ، يعانون من الانطوائية والعزلة والشعور بالقلق والعدوانية ، كما وأكد على أهمية اشراك الأبناء في القرارات الأسرية وتفهم وجهات نظرهم المختلفة.

الاسبوع الدراسي يلقى استحسانا من قبل الطالبات والأهالي
عقبت إدارة المدرسة عن هذا اليوم الاختتامي أنه ترك انطباعا رائعا وشعورا بالرضى لدى الطالبات والأمهات معًا وشكرن المدرسة على مثل هذه المشاريع الهادفة وطالبن بالمزيد .
مدير المدرسة الأستاذ محمد أنيس قيم المشروع عاليا ، واثنى على القائمين عليه وعلى المحاضر ، لما له من أهمية بالغة ومنفعة قصوى تعود بالفائدة الجمة على الطالبات ، وقد تم تكريم الأخصائي النفسي الدكتور يوسف من قبل طاقم الإدارة والاستشارة ، وشكروه على ما بذله من جهد وتمنوا له دوام النشاط والعطاء.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق