اغلاق

بيت لحم تنهي كافة الاستعدادات لاستقبال عيد الميلاد المجيد

قالت رئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون، أمس السبت، في رسالة اعياد الميلاد المجيدة للعام 2016: "آن الاوان ليقف العالم وقفة حق تنهي معاناة شعبنا".


صور من المؤتمر الصحفي-تصوير أحمد مزهر

وأضافت بابون في مؤتمر صحفي عقد في مقر البلدية، "إن شعبنا الفلسطيني يرى في امتداد عروبته جذرا يمده بالحياة ووجوده على ارضه ودفاعه عن مقدساته عنوانا للبقاء، كما يرى في الامتداد العالمي لأرضه ارض الرسالات السماوية، تأكيدا على حتمية احقاق الحق والعدل والعيش بسلام".
من جهته، أشار وكيل وزارة الاعلام محمود خليفة، الى اكتمال كافة الاستعدادات المتعلقة بالتغطية الاعلامية لاحتفالات اعياد الميلاد، مشيرا إلى ان "الاحتفالات ستبث لكافة انحاء العالم من ساحة وكنيسة المهد، مع ترجمة بست لغات".
بدوره، قال محافظ بيت لحم اللواء جبرين البكري "إن هذا العام سجل تميزا لسير الاحتفالات من خلال أن مكونات الشعب الفلسطيني معنية بالمساهمة في إنجاح هذه الاحتفالية"، مشيرا إلى أن "رئيس الوزراء رامي الحمد الله سيكون على رأس المشاركين في إضاءة شجرة الميلاد، وكذلك الحضور من سيادة الرئيس للمشاركة في قداس منتصف الليل".
من جانبه، استعرض مدير عام شرطة بيت لحم العقيد الحقوقي علاء الشلبي "الخطة الأمنية لاحتفالات أعياد الميلاد والطرق التي يجب سلوكها"، داعيا المواطنين "إلى التعاون مع الشرطة لإنجاح ذلك".

انهاء الاستعدادات لإضاءة شجرة الميلاد يوم السبت القادم
وفي سياق متصل، أنهت بلدية بيت لحم كافة الترتيبات اللازمة لحفل اضاءة شجرة الميلاد السنوي والذي سيجري في ساحة المهد في تمام الساعة السادسة من مساء يوم السبت القادم. ومن المنتظر أن يحضر الحفل رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله وعدد من الوزراء ورؤساء البلديات ورجال الدين المسيحي والقناصل والسفراء وحشد من المواطنين والسائحين.

النص الكامل لرسالة الميلاد 2016-2017 التي تلتها رئيسة بلدية بيت لحم
واليكم النص الكامل لرسالة الميلاد التي تلتها رئيسة بلدية بيت لحم خلال المؤتمر الصحفي: "برحمته نَفَخَ فينا الحياة ووجهنا نحو خير العالم، فنوكلْ جُلَّ حياتِنا إلى رحمته التي تُعطي الطُمأنينة والسلام والعدل، وفي ميلاد طفل المغارة، الطفل يسوع، تتجلى هذه الرحمة، ليكون شعارنا هذا العام " الرحمة هي روح عيد الميلاد".
ما أحوجنا، وخاصة في عالم اليوم، إلى الرحمة، التي "تُقيمنا إلى حياةٍ جديدة، وتبعثُ الشجاعة اللازمة للتطلّع نحو المستقبل بأمل" كما يُشير قداسة البابا فرنسيس، لنعيش حياة تنتهي فيها الحروب والصراعات، ويكون عنوانها السلام الذي تطمح له الإنسانية جمعاء، وتَبدأ، عندما نفكّر بغيرنا.
"فكّر بغيرك"، يقول محمود درويش، فهذا هو أساس الرحمة الحقيقية، ويُضيف "وأنت تخوض حروبك، فكّر بغيرك، لا تنسَ مَن يطلبون السلام"، لنفكّر بالأطفال الذين يقعون ضحايا الحروب، والعائلات التي تُهجّر وتُشرّد من أرضها، والأوطان التي تُدمَّر، هنا تَكمُن قساوة الحرب، وبسببها تَهدَم الانسانية ونفقد علامات الرحمة في الحياة؛ لنفكّر بغيرنا، نُكسيهم ثوبَ حب ونملأ القلوب بالرجاء، لنكون، كما يقول القديس فرنسيس الأسيزي، "أداةً للسلام"، نعيش الحب والمغفرة والاتحاد والفرح فيما بيننا، حينها فقط، نحيا بروح وعيد الميلاد.
وفي فلسطين، أرض الرسالات السماوية، التي على ترابها عمّر الآباء الأجداد، فإننا، وبعبقِ هذا الماضي، نستمرُ بالبناء، بقوة وعزيمة وثبات، لتكون لنا تلك الحياة الجديدة، حيث يعيش الأبناء بمستقبلٍ أفضل، وينتهي الاحتلال؛ وليكون عام 2017 عام إنهاء الاحتلال عن أرضنا الفلسطينية، فهذا العام له رمزية خاصة، فيه نستذكر مرور مئة عام على وعد بلفور، وسبعين عاماً على قرار تقسيم فلسطين، وثلاثين عاماً على الانتفاضة الفلسطينية الأولى، وعشرة أعوام على الانقسام الفلسطيني الداخلي؛ نعم، لقد آنَ الأوان، وليقف العالم وقفة حقٍ تاريخية، تُنهي معاناة شعبٍ عربيٍّ فلسطيني يرى في امتداد عروبته جذراً يمدّه بالحياة، ووجوده على أرضه ودفاعه عن مقدّساتها عنواناً للبقاء، كما يرى في الامتداد العالمي لأرضه، أرض الرسالات السماوية، تأكيداً على حتمية إحقاق الحق والعدل، والعيش بسلام.
 نعم، إنها فلسطين، قلب الوطن العربي وروحهِ، وفي زمن الميلاد هذا نُرسِل رسالة حياة لأهلنا الذين يُعانون في أنحاء عديدة منه، متوجّهين إلى طفل المغارةِ بالدعاء ليكون عام 2017 عاماً يحلّ فيه السلام على أوطانكم، بقراراتٍ وأفعالٍ شجاعة، وأن تعودوا لأرضكم ويلتم شمل عائلاتكم بعد تجربة اللجوء المريرة، ونحن كفلسطينيين أكثر مَن نشعر بمعاناتكم، فمازالَ ستة ملايين لاجئ فلسطيني في العالم، يحلمون بالعودةِ إلى وطنهم، إلى جانب المُبعدين قسراً عن عائلاتهم، والأسرى الذين نتطلّع جميعاً لحريتهم.
في بيت لحم بدأ كلّ شيء، وفي المهدِ عنوانٌ للرحمة والحياة، ومن تلك المغارة الوضيعة خرجت رحمة الله للإنسانية جمعاء، لتُعطي الأمل والطمأنينة لِمَن هو محتاج، فتكون الرحمة، بالفعل، هي الميلاد.
فلسطين وطننا، وبيت لحم مدينتنا، بيت لحم، بيت يعيش الأمل، بروح المحبة والصمود ويصلي لسلام عادل من أجل هذا الوطن وشعبه والإنسانية جمعاء. عيد ميلاد مجيد وكل عام وأنتم بألف خير". الى هنا النص الكامل لرسالة الميلاد.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق