اغلاق

الغف: فتح عنوان للهوية المُحافِظة على القرار الوطني المستقل

أكد القيادي الفتحاوي وعضو المؤتمر السابع لحركة فتح رامي الغف " أن حركة فتح ممثلة بلجنتها المركزية وكافة أطرها التنظيمية وعلى رأسهم الرئيس أبو مازن ،


رامي الغف

ستبقى محافظة على الثوابت الفلسطينية، وإنها لن تفرط بأي ثابت من الثوابت مهما كان الثمن، مؤكدا في الوقت نفسه أن القيادة الفلسطينية حريصة على إبقاء القضية الفلسطينية في أذهان العالم من خلال التوجه إلى المحافل الدولية، مشددا على اهمية الوحدة الوطنية وتكاثف الجهود في الدفاع عن حقوقنا وأرضنا والوقوف صفا واحدا في وجه غطرسة عدونا الصهيوني الذي يغتصب الأرض ويدنس المقدسات ويقتل الأطفال والنساء والرجال العزل من ابناء شعبنا الفلسطيني.
وحول قرار مركزية فتح بعقد المؤتمر السابع للحركة، قال القيادي الغف " إن عقد مؤتمر فتح السابع هو ضرورة فتحاوية ووطنية على حد سواء، وذلك لحماية المشروع الوطني برمته، خاصة أنه يأتي في ظل محاولات لإعادة الشعب الفلسطيني إلى عهد الوصاية والتبعية ومصادرة القرار الوطني الفلسطيني المستقل، وفي ظل ما تشهده القضية الفلسطينية من محاولات اسرائيلية لتصفيتها، مؤكدا على أن أهمية عقد المؤتمر السابع يكمن في استنهاض حركة فتح، باعتبارها العمود الفقري لمنظمة التحرير الفلسطينية وحارسة وحامية المشروع الوطني الفلسطيني، وتجديد الشرعية الوطنية الفلسطينية، وضخ دماء جديدة في الهيئات القيادية العليا في الحركة، ووضع برنامج سياسي يجمع بين مقاومة الاحتلال الاسرائيلي، واستكمال عملية بناء الدولة وتكريسها كواقع على الأرض وفي الساحة الدولية، مؤكدا في ذات الوقت أن حركة فتح واحدة موحدة، وهدفها الاساسي هو إنهاء الاحتلال الاسرائيلي عن أراضي دولة فلسطين المعترف بها ".
وأضاف القيادي الفتحاوي : " نحن أبناء حركة فتح لا زلنا عنواناً للهوية الوطنية الفلسطينية المحافظة على القرار الوطني المستقل بعيداً عن التبعية وبعيداً عن الإملاءات وبعيداً عن الإشتراطات، وحينما ذهبنا إلى طاولة المفاوضات لم يسجل علينا تنازلاً، وأكبر دليل أن الشهيد ياسر عرفات قد دفع حياته ثمناً للحفاظ على الثوابت، والرئيس محمود عباس كان وسيبقى على عهده ومساره ونهجه يسير ونحن البوصلة والعنوان في مقاومة الاحتلال والمحافظة على الثوابت، مؤكدا في الوقت ذاته أن حركة فتح والفتحاويين في كل مكان تتمترسون خلف الرئيس محمود عباس ويدعمون كافة قراراته وتوجهاته التي تهدف لتحقيق أهداف شعبنا بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس وتحرير كافة الأسرى وعودة اللاجئين إلى ديارهم".
وفي نهاية حديثة حيَا الغف " كافة جماهير شعبنا الذين يتمترسون في الخندق الأمامي دفاعاً عن كرامة الأمة العربية والإسلامية، ويواجهون آلة الحرب والموت الإسرائيلية متسلحين بإرادة لا تلين وإيمان عميق بحتمية النصر وأن الاحتلال إلى زوال، مؤكدا إن شعبنا الفلسطيني يثبت في كل مرحلة نضالية يخوضها أنه عصي على الانكسار لا يعرف الاستكانة ولا الخنوع، وهو ما يشهده العالم اليوم حيث الهبة الجماهيرية الواسعة ضد كيان الاحتلال الذي يرتكب جرائم يومية بحق شعبنا، ودفاعاً عن المقدسات التي يسعى الاحتلال جاهداً إلى تهويدها والسيطرة عليها".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق