اغلاق

اليوم: ‘فتح‘ تعقد مؤتمرها السابع برام الله بمشاركة وفود عربية ودولية

تتجه أنظار الفلسطينيين، اليوم الثلاثاء، صوب قاعة أحمد الشقيري بجوار مقر الرئاسة في مدينة رام الله، حيث تعقد حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، مؤتمرها السابع،


تصوير وفا

والذي سيشهد انتخابات للجنتها المركزية ومجلسها الثوري. وسيستمر المؤتمر على مدار خمسة أيام مع إمكانية التمديد إذا ما طالت النقاشات العامة وتوسعت، وتبدأ أولى جلساته الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم الثلاثاء، وأن كلمة الرئيس ستكون في الجلسة المسائية. وستكون الجلسة الافتتاحية علنية أما باقي الجلسات فستكون سرية.
وأكد الناطق الإعلامي باسم المؤتمر السابع لحركة فتح محمود أبو الهيجا، اكتمال النصاب القانوني للمؤتمر بحضور ما نسبته 92% من الأعضاء إلى رام الله. وأشار أبو الهيجا في مؤتمر صحفي، عقده مساء الاثنين، في مقر الرئاسة برام الله، "إلى أن عدد أعضاء المؤتمر وصل إلى 1400 عضو، وأن 80% من أعضاء قطاع غزة وصلوا إلى رام الله، حيث وصل 250 عضوا من أصل 380".
وأضاف: "هناك كلمة للضيوف من الوفود العربية والدولية قد تصل إلى 10، وستكون كلمة لرئيس البرلمان الجزائري جمال ولد عباس، وأن هناك كلمة للرئيس محمود عباس بصفته رئيسا لحركة فتح، وهي كلمة نقدية ستستعرض ما تم إنجازه خلال الفترة الماضية كما ستستشرف المستقبل، كما سيتطرق إلى الموضوع الفلسطيني بكافة جوانبه، إلى جانب الرؤية المستقبلية للمرحلة المقبلة التي ستشهد اشتباكا سياسيا مع الاحتلال".
وحول جلسات المؤتمر بين أبو الهيجا أن اليوم الأول سيشهد الجلسة الافتتاحية وسيتم تثبيت العضوية واحتساب النصاب القانوني وفتح باب الطعون، وبعدها سيتم انتخاب رئيس للمؤتمر ونائب له ومقررين، ومن ثم تبدأ أعمال المؤتمر بالدعوة لانتخاب لجنة الانتخابات للمؤتمر وهي عادة تتكون من رئيس ونائب له وتسعة أعضاء، إضافة لانتخاب اللجنة القانونية. وأوضح أن وصول أعضاء المؤتمر العام السابع إلى مكان انعقاده للمشاركة في أعمال المؤتمر سيبدأ من الساعة التاسعة صباحا وحتى الحادية عشرة ظهرا للبدء بإجراءات التسجيل والحضور، وتلاوة أسماء أعضاء المؤتمر بعد اكتمال النصاب القانوني وانتخاب رئاسة المؤتمر العام، والبدء بالأعمال التنظيمية، علماً أن هذه الجلسة محصورة بالأعضاء فقط، أما الجلسة الافتتاحية الاحتفالية بانطلاق أعمال المؤتمر فستكون الساعة السادسة مساء، بحضور ضيوف الحركة وضيوف الشعب الفلسطيني.

أبو ردينة: خطاب سياسي شامل وهام للرئيس في افتتاح المؤتمر السابع
وفي سياق متصل، عقدت اللجنة المركزية لحركة "فتح"، اجتماعا لها مساء الاثنين، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، برئاسة الرئيس محمود عباس، وذلك عشية انعقاد المؤتمر السابع للحركة في مدينة رام الله.
وقال الناطق الرسمي باسم حركة "فتح"، عضو لجنتها المركزية، نبيل أبو ردينة، "إن اللجنة المركزية استمعت إلى تقارير مفصلة حول آخر الاستعدادات النهائية لعقد المؤتمر السابع يوم الثلاثاء في قاعة أحمد الشقيري بمدينة رام الله".
وأضاف: "كذلك اطلعت اللجنة على جدول الأعمال المقترح للمؤتمر، وسيتحدث الرئيس في الجلسة الافتتاحية التي ستعقد صباح غد، علما أن سيادته سيلقي كلمة سياسية شاملة في الجلسة المسائية الساعة السادسة مساء بحضور الأعضاء والوفود العربية والأجنبية المشاركة في حفل افتتاح المؤتمر، وستكون كلمة هامة وشاملة، ستتناول كافة القضايا الفلسطينية وآخر المستجدات السياسية".
وأشار أبو ردينة إلى أن "كلمة الرئيس ستتضمن رؤية واضحة للمرحلة المقبلة على طريق الاستقلال والحرية وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق