اغلاق

المرصد يعقد لقاء مفتوحا حول عمالة الاطفال ببيت لحم

عقدت مؤسسة مرصد العالم العربي للديمقراطية والانتخابات لقاء مفتوحا حول (عمالة الاطفال) ضمن مشروع تعزيز المشاركة المدنية للشباب الممول من MEPI ،


صور من اللقاء المفتوح

وذلك يوم الخميس الماضي ، والتي اقيمت في قاعة غرفة تجارة وصناعة محافظة بيت لحم بحضور 80 شخصا من المؤسسات الحكومية والمدنية وطلاب الجامعات ومن المهتمين لهذه الظاهرة .
ادار اللقاء المفتوح طارق شلالفة منسق المرصد في بيت لحم، واوضح للحضور كيفية اختيار  قضية عمالة الاطفال لعمل اللقاء المفتوح بعد دراسة للعديد من المشاكل التي تواجه المجتمع المحلي . وذكر بعض الاحصائيات التي تبين ظاهرة عمالة الاطفال في فلسطين بشكل عام.
ابتدأ اللقاء الاستاذ عارف جفال مدير عام المرصد مرحبا بالضيوف والمتحدثين، وبين طبيعة عمل المرصد والي اي حد تساهم الموسسة في المجتمع المحلي ، كما واثنى على مشاركي المجموعة التدريبية ودورهم الشبابي الفاعل  في اختيار هذه القضية واستلامهم لكل زمام الامور من تنسيق وتجهيز للقاء بمساعدة منسق الموسسة في بيت لحم . كما اكد على عمق العمل الميداني على ارض الواقع بالظواهر التي تواجه اطفالنا اكثر ما هي مجرد اقوال بسيطة تتنهي بوقتها ،وشكر المتحدثين والضيوف.
وتحدث الاستاذ علاء غنايم ممثل الهيئة المستقلة لحقوق الانسان، عن دورها في حماية الاطفال من هذه الظاهرة المنتشرة بين الاطفال بالمجتمع الفلسطيني.

نسبة الطلاب المتسربين من المدارس الحكومية وصلت 1%
بدوره، تحدث الرائد فارس زحلان ممثل وحدة حماية الاسرة عن " اسباب انتشار ظاهرة عمالة الاطفال ومنها، السبب الرئيسي الاحتلال واثاره السلبية التي تواجه وطننا، كما عزى السبب الاخر الى الفقر والتسرب من المدارس للطلبة "، وتحدث عن " دور الشرطة بالحد من هذه الظاهرة والتعاون المشترك مع مؤسسات المجتمع المحلي . وفي نهاية حديثه شكر المرصد على هذه اللقاءات التي تساهم في فهم اسباب وانتشار هذه الظاهرة وطرق الحد منها .
وتحدث الاستاذ معاوية عواد رئيس قسم الارشاد والتربية الخاصة في مديرية التربية والتعليم – بيت لحم ، والذي تطرق الى الاحصائيات لعدد الطلبة المتسربين من المدارس الحكومية والتي بلغت نسبتها 1%  وبانها نسبة عالية جدا مقارنة بعدد المدارس الحكومية في بيت لحم وكما تحدث عن اقامة مدرسية مهنية بعد الموافقة من بلدية بيت لحم ووزارة التربية والتعليم عليها.
وتحدث الاستاذ بدران بدير ممثل مديرية الشؤون الاجتماعية،  عن طبيعة عمل الشؤون الاجتماعية في التعامل والحد من هذه الظاهرة وتوضيح نطاقهم عملهم بالتعاون المشترك مع الموسسات، واشار الى " ان عمالة الاطفال ليست ظاهرة مجتمعية كما يسميها البعض بل انها تقتصر على بعض العائلات المعينة التي يرونها مصدرا للتسول " ، وعرض بعض الحالات الحية التي واجهها في مجال عمله وكيفية التعامل معها .
وتحدثت الاستاذة المحامية امل العيساوي عن القانون الاساسي المختص بعمالة الاطفال والاحكام الجزائية المتعلقة بمن يقوموا بتشغيل الاطفال ونوهت عن القانون الذي يسمح بتشغيل الاطفال بمنهم  فوق عمر 18 سنة.

بعض الاراء التي طرحت في النقاش
وقال شفيع الحافظ ( صحفي ) : " يجب وضع استراتيجية عمل بين وزارة التربية والتعليم والشؤون الاجتماعية ومديرية العمل والمؤسسات لوضع برنامج شهري توعوي لطلاب المدراس " .
هديل طالبة ماستر قانون ، تطرقت الى " موضوع عمالة الاطفال الذين يعملون داخل الاراضي المحتلة ودور مؤسسات الحماية عنهم وايجاد اليات لحل هذه الظاهرة ".
وباخر اللقاء قامت اكاديمية امازون المهنية ممثلة باحدى موظفاتها بعرض موجز قصير عن طبيعة عمل الاكاديمية وعن التخصصات المطروحة لايجاد فرصة للطلاب الذين لم يكملوا دراستهم ولجأوا الى سوق العمل  .
وفي نهاية اللقاء شكر منسق المجموعة  طارق شلالفة كل من شارك وساهم في انجاح هذا اللقاء، وبين ان هذا الموضوع لن يقف عند هذا اللقاء بل الى استمراريته وديمومته للخروج بتوصيات ونتائج على ارض الواقع .
 








لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق