اغلاق

كارل لاغرفيلد يريدك المرأة الأجمل مع تشكيلة Métiers d’Art

السترات المنتفخة والأحذية الرياضية هي على الأرجح القطع الأكثر رواجاً في بهو الفنادق هذا الشتاء. ولكن هذا الأمر لم ينطبق على يوم الثلاثاء،



حين احتلت علامة شانيل فندق الريتز في باريس وأرسلت جميلاتها ليسحرن العالم على السجّاد السميك بقطع ملابس ذات طابع راقٍ مستوحى من العشرينيات والثلاثينيات.

من جديد، تمكن كارل لاغرفيلد من أن يأسر حواسنا بهذه التشكيلة الفاخرة من خط Métiers d’Art التي أطلق عليها تسمية Paris Cosmopolite وقال في هذا الصدد: "عليك أن تسيري الى مطعم فاخر وأنت على اقتناع بأنك المرأة الأجمل والأكثر شياكة في العالم، وهذا أنت بالفعل".
وأضاف: "بالنسبة لي، إنها فكرة معينة عن باريس، غابرييل شانيل، الريتز، بار همينغواي... إنها الباريس التي يرغب الجميع في عودتها".
هذا وقد اعترف المصمم بعودته الى العشرينيات والثلاثينيات، حين اتخذت مداموازيل شانيل، مؤسِّسة الدار، من الفندق المضيف للعرض مكاناً لإقامتها. وأضاف لاغرفيلد شارحاً عن التشكيلة أنها أخذت من حقبة ماضية من التاريخ (1919) الكثير من الإلهام، ولكنها قدمت ملابس عصرية للغاية. وقال مردفاً: "نحن نعيش في عالم مختلف ولكن بوسعنا أن نصنع مجموعة مستحضرة من زمن مختلف ونمنحها روح اليوم".

افتتحت كارا ديليفين العرض وقد ارتدت لوكاً من قطعتين على شكل بذلة باللون الكريمي مزينة بالترصيعات بدت بها في غاية الشياكة العصرية. لفتت انتباهنا على وجه التحديد السترة المنتفخة التي فاجأتنا على مدرج عرض شانيل، ولكنها جاءت بكمّين على شكل أساور لتلفت النظر الى رسمية الفستان الضيقة الناعمة تحتها مع الطبقات من التول التي زيّنت القسم السفلي وصولاً الى الكاحل. وكما هي العادة، سار عدد من ملهمات كارل وصديقاته الشهيرات خلال العرض، بمن فيهن فاريس ويليامز وأليس دلال وليلي روز ديب. زُرع راقصون ذكور في قاعة العرض لنراهم بين الحين والآخر على مدرج عرض الأزياء يرقصون مع العارضات. أحدهم التقط كارا ديليفين من الخصر وراقصها بطريقة دراماتيكية، فيما سمعت شهقات الجمهور الفرحة إثر المشهد.
سحرتنا الملابس بتصاميمها المتوهّجة وأكتافها المحددة وفساتينها المفعمة بالفخامة الأنثوية... وهي من ستايلات الملابس التي تسحر الجميع إذا ما دخلت بها الى مطعم. افتتح لاغرفيلد العرض بسترات ناعمة وتنانير أنثوية وتصاميم بالألوان الكريمية الثقيلة. التصاميم ذات الضفائر الذهبية السميكة اصطحبتنا الى الرقي الفرنسي الذي نراه عادة على السيدات في فندق الريتز. أما القطع المحبوكة، فيبدو أنها أشبه بتكريم لأوراق جدران الفندق الفاخرة وأنماط السجاد بنقوشها الجميلة التي نراها تمتد في الفندق بكامله. ولكن أغلب الملابس كانت تحمل بصمات شانيل بالكامل، من بدلة شانيل تويد الكلاسيكية ذات الشراريب الى معطف الدنيم الدراماتيكي مع تطريزات بخيوط خشنة.












لمزيد من اخبار شوبينج اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من جديد وصور اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
جديد وصور
اغلاق