اغلاق

جبهة العمل الطلابي توضح موقفها من ازمة جامعة الأقصى

أكدت جبهة العمل الطلابي التقدمية، في بيان لها، على موقفها الثابت من أزمة جامعة الأقصى، والذي أعلنته عبر إطلاقها مبادرة "خارطة الطريق" للخروج من الأزمة


شعار الجبهة الشعبية


التي تمر بها الجامعة، مؤكدةً "انحيازها المطلق لمصلحة الطلبة والمؤسسة الأكاديمية باعتبارها الثوابت الوحيدة التي لا يمكن المساس بشرعيتها ومصلحتها ولا مساومة عليها".
وأكدت جبهة العمل في بيان لها، ان "باب المبادرة لا زال موارباً لإعادة فتح والحديث حول الخطوط العريضة للحل، رافضةً زج طلبة الجامعة وسط التجاذبات السياسية أو استخدام حركاهم الطلابي لصالح أي طرف من أطراف الأزمة.
ودعت جبهة العمل الطلابي انطلاقاً من المسؤولية الوطنية والأخلاقية لتوافق وطني لوقف جميع مسلكيات ومظاهر الاحتدام والمناكفة والتي تستنزف ما تبقى من أركان ومفاصل المؤسسة الأكاديمية على طريق انهيارها، وأكدت أيضاً على مقاطعتها لكل اللقاءات والفعاليات التي من شانها تعميق الأزمة واستمرار معاناة الطلبة دون الالتفاف نحو مصالحة ومطالبهم، وأن هذه المقاطعة تأتي في سياق التأكيد على أن المصلحة الوطنية فوق مصالح أطراف الأزمة ومآربهم، وأن مصالحهم واهتماماتهم يجب أن تكون بمنأى عن المساس بهيبة وكينونة المؤسسة الوطنية".
تابع البيان: "وأكدت جبهة العمل على ضرورة وقوف الجميع أمام مسؤولياتهم لحماية الجامعة وإعادة الاعتبار لمكانتها الوطنية والأكاديمية، ودعت الأطر الطلابية وحواضنها الوطنية ومؤسسات المجتمع الأهلي إلى موقف وطني موحد وإلى مزيد من الضغط على طرفي الأزمة لوقف هذا الانهيار الذي تتعرض له المؤسسة وإعادة تصويب بوصلتها الوطنية والأكاديمية وحماية مصلحة عشرات الآلاف من الطلبة المتضررين".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق