اغلاق

جرغون: البرنامج الموحِّد للانتفاضة تعرض لانقلاب بفعل أوسلو

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين زياد جرغون، "أن شعبنا الفلسطيني وهو يحيي الذكرى الـ29 للانتفاضة الشعبية الفلسطينية الكبرى،

 
زياد جرغون

يستذكر الوحدة الوطنية حول الانتفاضة في كافة أماكن تواجده في مناطق الـ48، والــ67، والشتات، والالتفاف حول الحقوق الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف، في العودة  وتقرير المصير والحرية والاستقلال. داعياً إلى الاستفادة من تلك المعاني والدروس الغنية بالإسراع في إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية ".
وقال جرغون في تصريحات لعدد من وسائل الإعلام: " لقد شقت الانتفاضة المباركة طريق الشعب الفلسطيني نحو الإعلان عن هدفه الثابت في قيام دولته الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس، على حدود 4 حزيران (يونيو) 1967، كما شقت الطريق نحو إرغام المجتمع الدولي على الاعتراف بالدولة والذي تجسد بعد طول تضحيات في صدور القرار19/67 في الجمعية العامة للأمم المتحدة ".
وحذر القيادي في الجبهة الديمقراطية زياد جرغون من "الانقلاب على مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية والاستحواذ عليها من خلال الدعوات لعقد جلسة للمجلس الوطني الفلسطيني في رام الله، مشدداً على أن الجبهة الديمقراطية لن تسمح بعقد جلسة المجلس الوطني القادمة في رام الله وستصر على عقده خارج فلسطين حتى يتسنى مشاركة كافة قيادات شعبنا وأعضاء المجلس الوطني في الوطن والشتات في جلساته وصياغة إستراتيجية نضالية جديدة تعتمد المقاومة والانتفاضة طريق لتحرير فلسطين ".
وأضاف جرغون: " رغم أن الانتفاضة الكبرى عام 1987 تعرضت لنكسة وانقلاب سياسي خطير على يد أتفاق أوسلو، إلا أن جذورها بقيت تتقد في صفوف أبناء شعبنا، فانفجرت مرة أخرى في الانتفاضة الثانية ومرة ثالثة في الانتفاضة الشبابية، ورسخت في وعي القوى الوطنية الفلسطينية وفي وعي أبناء شعبنا أن الانتفاضة الشعبية، وبرنامجها الوطني الموحِّد والموحَّد هما السبيل إلى تحقيق أهدافنا الوطنية، بديلاً لبرنامج أوسلو، الذي وصل إلى طريقه المسدود وألحق بشعبنا كوارث وطنية، أكثرها خطورة، تهويد القدس وطمس ملامحها العربية والفلسطينية، وزرع سرطان الاستيطان في عموم أنحاء الضفة الفلسطينية، وتشريع البؤر الاستيطانية ".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق