اغلاق

‘طفلة من النقب استنشقت دخانا وماتت‘ .. لا تسمحوا للمدافئ ان تقتل اطفالكم !

عممت مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد صباح هذا اليوم تعليماتها بخصوص موجة البرد الحالية التي تجتاح البلاد وسبل الوقاية جراء استعمال وسائل التدفئة المختلفة


صورة من الارشيف - لا علاقة للصورة بفحوى الخبر

وذلك في اعقاب الحادث المؤسف الذي وقع فجر اليوم والذي راح ضحيته طفلة تبلغ ( نصف عام)  جراء استنشاقها الدخان المنبعث من التدفئة بحسب ما تناقلته وسائل الاعلام.
ويتضح من المعطيات المتوفرة لدى المؤسسة انه ومنذ عام 2008 حتى اليوم (يشمل حادثة اليوم) فقد تم رصد حوالي 48 حالة وفاة جراء الحريق او استنشاق الدخان خلال التدفئة.  

"64% من  الاطفال الذين ماتوا بهذه الحوادث من المجتمع العربي "
وهذا العام لوحده تم رصد 4 حالات تشمل حالة اليوم. في حين ان معظم الحالات قد وقعت في المنزل والمحيط القريب منه، مع العلم ان نصف المتوفين كانوا من الاطفال  الذكور والتشديد على انه كلما كان جيل الطفل اصغر كلما زاد احتمال اصابته او وفاته بهذه الظروف،  اذ ان مقدرتهم على انقاذ نفسهم من هذه الحالات تكاد تكون معدومة . اضف الى ذلك فان اكثر من نصف حالات الوفاة المذكورة (64%) كانت حالات وفاة لأطفال من المجتمع العربي في ظروف اندلاع حريق جراء تماس كهربائي او جراء استعمال وسائل تدفئة غير آمنة.

"من الضروري ابعاد كافة الاغراض والوسائل القابلة للاشتعال من وسائل التدفئة"
وتوصي "بطيرم" بحسب البيان الذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما  نسخة عنه " بضرورة تركيب كاشف الكتروني للدخان في المنزل والذي من شأنه ان ينقذ حياة الساكنين به بسبب الانذار الذي يطلقه عند استشعاره لدخان متصاعد. كما توصي الى اهمية استعمال وسائل تدفئة تقنية ومصادق عليها من معهد المواصفات وآمنة الاستعمال، وفحص وملاحظة أي خلل في اسلاك الكهرباء الموصلة عند استعمالها، وصلاحية نقاط الكهرباء واستشارة كهربائي مؤهل اذا تطلب الامر ذلك".
  كما أشارت "بطيرم" الى انه من " الضروري ابعاد كافة الاغراض والوسائل القابلة للاشتعال القريبة من وسائل التدفئة مثل الكنبات، اغطية القماش، السجاد، الستائر وغيرها مع التشديد على استعمال وسائل تدفئة مثل الرادياتور، المكيف وعدم  استعمال وسائل التدفئة التي تنبعث منها السنة اللهب والدخان. وجاء من بين التوصيات ايضا ضرورة إبقاء فتحات تهوئة لتبديل غاز ثاني اكسيد الكربون المنبعث من وسائل التدفئة بهواء نقي لمنع حالات الاختناق، عدم تحريك وسيلة التدفئة وهي مشتعلة وتثبيتها في احد زوايا المنزل المعرضة لهبوب الريح الخفيفة وليس بزاوية محكمة الاغلاق  وضرورة مراقبة وسائل التدفئة والعمل على اطفائها اثناء ترك المنزل".

"في الحالات التي يشتبه بها بحدوث تسمم جراء استنشاق غاز التدفئة يجب فتح كافة الشبابيك لدخول هواء نقي"
وبحسب البيان :"  انه وفي الحالات التي يشتبه بها بحدوث تسمم جراء استنشاق غاز التدفئة والتي قد تسبب الدوران، الغثيان والشعور بالإغماء يجب حالا إطفاء وسائل التدفئة وفتح كافة الشبابيك لدخول هواء نقي".
كما اشارت ايضا انه "في حالات استعمال وسائل التدفئة بالغاز يجب تركيب كافة المعدات المتعلقة بذلك بواسطة مهني مختص وفحص كافة القنوات التي تنقل الغاز من والى وسيلة التدفئة، وان لا يزيد طول قناة الغاز بأكثر من 3 أمتار من وسيلة التدفئة حتى نقطة التزويد المثبتة في الحائط. وضرورة فحص هذه المنظومة سنويا من قبل مهني مختص على ان تحتوي على ملصقة تؤكد سلامتها بعد فحصها من قبل المختص ".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :[email protected]



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق