اغلاق

صور ضحايا الطائرة الروسية : بينهم خُطاب على وشك الزواج واهال تركوا اطفالا يتامى

وسط التراجيديا والألم تأتي لحظات سرور لبعض الناس، ويمكن أن ينطبق ذلك على مغنٍ روسي كان من المفترض أن يسافر في الطائرة الروسية التي تحطمت في البحر الأسود


رومان فالوتوف
 
صباح يوم الأحد.
وقد أنقذه من الموت جواز سفره منتهي الصلاحية الذي حال دون صعوده إلى الطائرة.
وفي المقابل فإن زوجين شابين كانا في عداد الضحايا البالغ عددهم 92 قتيلا.
وكان مغن من جوقة الجيش الأحمر قد أعلنت وفاته ضمن الضحايا في كارثة سوتشي الجوية، ثم اتضح أنه على قيد الحياة، بعد أن أنقذه جوازه المنتهي وحرمه من الطيران مع رفاقه إلى النهاية.

"راجعت قائمة الضحايا ففوجئت بأن اسمي من بينها"
المغني الناجي اسمه رومان فالوتوف وعمره 29 سنة، وقد كان اسمه مدرجا في قائمة الركاب، لكنه لم يستخرج بورد السفر الذي يخوله من للصعود إلى الطائرة، مع انتهاء جواز سفره بتاريخ يوليو الماضي.
وقد علق بعد الحادثة قائلا: "لقد كنت في صالة المغادرة بالمطار، وقدمت جوازي لموظفة الهجرة التي قالت لي، هل تمزح. إن جوازك منتهي الصلاحية منذ يوليو".
وأضاف: "لم أدرك بالفعل أن الجواز يتطلب التجديد.. وقد طلبت مني الموظفة الانتظار، وجلست وأنا في أشد القلق ألا يسمح لي بالسفر.. وخلال دقائق تم إخباري أنه لن يكون بإمكاني المغادرة إلى أي مكان".
وقال: "لقد كنت عصبيا لهذا الخطأ في جوازي ولم يكن من حل سوى أن أعود إلى بيتي".
وأضاف: "بحلول الساعة الثالثة و30 دقيقة صباحا وبعدها بدأ الناس يتصلون بي ويسألون عني إذا ما كنت على قيد الحياة، وقد راجعت قائمة الضحايا ففوجئت بأن اسمي من بينها".
وقال: "لقد كنت أبكي وكان أهلي وأصدقائي في صدمة".
وقد كانت زوجته هي الأخرى لم تسافر في الرحلة، وهي عازف منفرد في الفرقة العسكرية، واسمها فاديم انانيوف، والسبب أنها وضعت للتو طفلها حديث الولادة ، وكانت قد ناشدت زوجها بأن يبقى لجوارهما هي والطفل ولا يذهب في الرحلة، لكي يساعدهما.
والزوجان لهما ثلاثة أطفال صغار السن.
ويمضي الزوج للقول: "أشعر كما لو أنني ضربت فوق رأسي.. ما أزال غير مصدق لما حدث. لقد قالوا لي يبدو أنني ولدت بملعقة من فضة".

من بين الضحايا عرسان واهال تركوا اطفال يتامى
وفي الوقت الذي تم فيه انتشال عشرين جثة للضحايا ويجري البحث عن الباقين، فإن سيناريو الحادثة التي تزامنت مع أعياد الميلاد لا يزال غامضا ولم تستبعد السلطات الروسية احتمال الهجوم الإرهابي، برغم أن فيكتور اوزيروف، رئيس لجنة شؤون الدفاع في مجلس الشيوخ في البرلمان الروسي استبعد الفرضية الإرهابية.
في المقابل فإن رالينا غيلمانوفا (22 سنة) وخطيبها ميخائيل، من أعضاء فرقة الكسندروف، كانا في عداد الضحايا.
وكان الاثنان قد خطبا لبعضهما العام الماضي، ومن المفترض أن يتزوجا قريبا.
كذلك فقد أصبح طفل في الثالثة من عمره يتيما، بعد أن فقد والديه في الحادثة، وهما الراقص والراقصة أوليغ وايكاترينا كورزانوفا من أعضاء الفرقة العسكرية.
والآن فإن ابنهما الذي سوف يبلغ الرابعة من عمره في فبراير المقبل بات يقيم مع أقاربه.
كذلك من الضحايا المغني الكسندر تشيتكو (30 سنة) الذي كان قد التقط عددا من الصور الشخصية قبل تحطم الطائرة بدقائق فوق البحر الأسود.
وقالت شقيقته إيما إنه اتصل بها قبل الإقلاع وأخبرها قائلا: "نحن لا نزال في مرحلة البوردنغ وسوف نقلع خلال 15 دقيقة، سوف أتصل بك لاحقا عندما نصل إلى سوتشي".
وأضافت: "لكنه لم يتصل بنا، وحاولنا الاتصال به، لكن هاتفه كان خارج التغطية".
وذكرت بأنه كان قد تلقى وعداً بالغناء المنفرد في الفرقة التي راح 64 من أفرادها في الحادثة.


من ضحايا تحطم الطائرة الروسية العسكرية


رالينا غيلمانوفا وخطيبها ميخائيل


رالينا غيلمانوفا وخطيبها ميخائيل


ايكاترينا كورزانوفا


الكسندر تشيتكو







لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق