اغلاق

‘القدس يذكّر‘ .. معرض لفنانتين مقدسيتين، صور

في جمعية برج اللقلق في قلب البلدة القديمة في القدس أقامت المقدسية زينة قطميرة والمقدسية صاحبة لقب " اليتيمة" معرض " القدس يذكّر ". هذا المعرض الذي خصصتاه


مجموعة صور من المعرض

المقدسيتان لعرض أعمالهما اليدوية فامتلأت زواياه بالطاولات المزينة بأعمالهن.
عرضت زينة
موهبتها في الكتابة على السيراميك والزجاج باللغة العربية بشكل مميز وبارع، فكتبت على الصحون وعلى الفناجين والأكواب، ورسمت بخطها الرائع على مشكاة الإنارة وعلى المزهريات جمل وتعبيرات وأبيات شعر تعبر عن حبها للقدس والأقصى وعرضتها للبيع.
الإبعاد عن المسجد الأقصى كان السبب الرئيسي الذي دفع بهما لإقامة المعرض، فتقول زينة أنها سخرت عملها وموهبتها من أجل التعبير عن مدى حبها لمدينة القدس: " هي منتجات بسيطة، أردت من خلالها أن أذكر الناس بالقدس والمسجد الأقصى، وبما أني مبعدة عن المسجد الأقصى لأكثر من سنة ونصف، جاء هذا المعرض لأثبت للجميع أن القدس والأقصى في قلوبنا "
أمّا "اليتيمة" والتي عُرِفَت في مدينة القدس بعشقها لمدينة القدس عن طريق موهبتها في التصوير والعمل الفني اليدوي، فملأت طاولة عرضها بكل ما خاطته يداها من تراث فلسطيني، وأبدعت في تطريز القطع بألوان عصرية وأخرى تقليدية، فخاطت أناملها المحفظات الصغيرة الملونة، وعلاقات المفاتيح، والوسادات الصغيرة وعرضتها للبيع أيضا.
وعن حبها للقدس عبرّت اليتيمة في هذه القطع الفنية المميزة، التي صنعتها بإتقان وبراعة وتقول:" القدس الان مغيبة عن الصورة الإعلامية، ففكرنا في إظهار القدس بشكل جديد، وإظهار الجانب الجمالي فيها، الواقع أن المدينة تعيش في ظروف صعبة لكنها تبقى جميلة بأهلها ومواهبهم، واخترت التطريز الذي بات مستهدفا لا يراه الناس إلّا بالمتاحف، وقررت أن أساعد في إحيائه"
وقد زار هذا المعرض العشرات من المقدسيين اللذين قدموا لمشاهدة وتشجيع إبداع هاتان المقدسيتان، وقاموا بشراء قطعهم المميزة لتزيين بيوتهم بها.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق