اغلاق

'التعليم البيئي' يطلق خطة أربعة منتديات نسوية

أطلق مركز التعليم البيئي/ الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة، خطة العمل لعام 2017 للمنتديات النسوية الخضراء في بيت لحم وجنين وطوباس والفارعة.

وعقد المركز في مقره  ببيت جالا حلقة نقاشية لإقرار الخطة السنوية، بحضور 23 من الناشطات في منتديات: بيت لحم، ومرج ابن عامر (جنين)، والسوسنة (طوباس)، والفارعة.
ودشن المدير التنفيذي للمركز سيمون عوض النقاش بالتأكيد على دور النساء الهام في نشر التوعية بقضايا البيئة، ولموقعها في الأسرة ودورها الكبير في التربية وغرس المفاهيم، في ظل ما يشهده العالم من تغيرات تعصف بكل مناحي الحياة.
ولخص عوض الأهداف التي انطلقت من أجلها المنتديات قبل عامين، والمتصلة بتمكين النساء من المفاهيم البيئة الأساسية، وتوعيتهن بحقوقهن البيئية عبر  تنفيذ لقاءات مع  المسؤولين وجهات الاختصاص، إضافة إلى تعريفهن بالبيئة الفلسطينية وما تواجهه من تحديات وما تشمله من تنوع حيوي ثري، والمساهمة في تغيير الواقع البيئي المتراجع، وإشراكهن في حملات بيئية منظمة.
وقال إن المنتديات النسوية الخضراء التي أطلقت في جنين وطوباس والفارعة وبيت لحم وبيتونيا وعنبتا ونابلس وقلقيلية واللجنة الشعبية للخدمات في الفارعة، نفذت خلال  عام 2016 حوارات مع رؤساء وبلديات طوباس وقلقيلية ومحافظ بيت لحم. مثلما تلقت النساء تدريبات على مهارات التدوير، وإطلالة على المفاهيم البيئية الأساسية كصناعة السماد العضوي، والاعتناء بالحديقة المنزلية، وأخطار الأغذية السريعة.
وأشار عوض إلى تنفيذ ست حملات تعريفية بقانون البيئة الفلسطيني رقم (7) لسنة 1999 وما يشتمل عليه من حقوق وواجبات، بالشراكة مع سلطة جودة البيئة، قدمها المستشار القانوني فيها مراد المدني وطاقم مكاتب جنين: سيرين ربايعة وأماني أبو بكر ومديرا مكتبي نابلس وقلقيلية وطولكرم أمجد الخراز وعصام قاسم.
واشتملت خطة العام 2017 على تنفيذ حملات نظافة، وبرامج توعية لطلبة المدارس، وتعزيز التوجه نحو التسوق بأكياس قماش وورق عوضًا عن البلاستيك، والمشاركة في جهود حماية التنوع الحيوي، وبخاصة ما يتعرض له طائر الحجل والغزال من صيد جائر. إضافة إلى التوعية بأهمية الحصاد المائي لمواجهة الأزمات المتكررة لانقطاع المياه بفعل نهب الاحتلال لمعظم مصادرنا. عدا عن أنشطة في الطبيعة ومسارات بيئية لإحياء يوم البيئة الفلسطيني (5 آذار).
وسبق إقرار الخطة جولة للأعضاء في الحديقة النباتية للمركز، ومحطة مراقبة الطيور وتحجيلها، ومتحف التاريخ الطبيعي،  تبعها عرض فيلم وثائقي يلخص سيرة "التعليم البيئي" خلال 30 عامًا.
وتضم المنتديات الأربعة ناشطات من الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، ومركز نسوي مخيم الفارعة، والجمعية النسائية الثقافية للتراث الشعبي، وجمعية طوباس الخيرية، وموظفات في وزارات ومؤسسات ومربيات متقاعدات وخريجات.
بدورها، أشارت آمال غزال من منتدى نسوي مرج ابن عامر في جنين إلى أن المنتديات ستساهم في تغيير طريقة التعامل مع المحيط البيئي، والتعامل معه كصديق، ومراجعة الكثير من الممارسات والسلوك، إضافة إلى التعرف على بيئة فلسطين وتنوعها الحيوي الذي  يجهله معظمنا.
فيما ذكرت تغريد فقهاء من منتدى السوسنة في طوباس أن العمل المنظم والمتواصل في الشأن البيئي مع طلبة المدارس، سيوفر فرصة لمشاهدة مبادرات خضراء، تدفع الكبار إلى تعديل توجهاتهم نحو البيئة.
وأشارت رئيسة الاتحاد العام للمرأة والعضو في منتدى نسوي الفارعة البيئي ليلى سعيد، إلى أن التحديات التي تواجه بيئتنا بحاجة لتغيير جذري في كل ممارساتنا، بدءًا من المطبخ، ومرورًا بالشارع، ووصولاً إلى كل تفاصيل حياتنا.
وسيكمل المركز في الأسبوعين المقبلين بناء خطط العمل لعام 2017 لمنتديات نابلس وعنبتا وبيتونيا وقلقيلية النسوية والمنتديات الشبابية، بالشراكة مع البلديات، والمراكز النسوية، والجمعيات، وناشطات المجتمع، والجامعات.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق