اغلاق

بعد 42 عاما حافلة بالتحولات : صحيفة ‘السفير‘ اللبنانية تصدر عددها الأخير

أصدرت صحيفة "السفير" اللبنانية عددها الأخير ، معلنة عن توقفها عن الصدور بشكل نهائي . وجءا وقف اصدار الصحيفة ذات الشهر لبنانيا وعربيا وعالميا ،


آخر عدد من صحيفة السفير في بيروت - تصوير AFP

بعد أربعة عقود، وتحديدا بعد 42 عاما، اذ أعلن رئيس تحرير "السفير"، طلال سلمان، أن الدوافع التي تقف خلف وقف الصحيفة تتلخص بالأزمة المالية التي نتجت عن تراجع المبيعات ، وقلة الإعلانات والاشتراكات.
وكانت صحيفة "السفير" أعلنت توقفها في آذار/ مارس الماضي عن طباعة نسخها الورقية، إلا أنها عدلت عن القرار لوصول تبرعات إليها.
ونقلت مصادر صحفية على لسان أحد موظفي الصحيفة السابقين قوله إن "الجريدة وضعت أمام خيارين، كلاهما مر ، فإما أن تستمر بالصدور مع تقليص الرواتب وعدم انتظام دفعها وإلغاء الضمانات والتقديمات الاجتماعية ، أو الإقفال النهائي مع دفع كافة مستحقات الزملاء ووضع حد لتراكم الديون المالية على الصحيفة".

" تحولات كثيرة "
"السفير" وعلى مدار 42 سنة ، مرّت بتحولات مفاجئة وكثيرة، حيث أيدت ابتداء التيار الناصري ويسار لبنان ، قبل أن تنهي مسيرتها بالوقوف إلى جانب حزب الله ونظام الأسد ، وفق ما يقول محللون .
ومرّت صحيفة "السفير" بظروف عصيبة، حيث تم حرق مطابعها أثناء الحرب الأهلية عام 1984، إضافة إلى محاولة اغتيال رئيس تحريرها طلال سلمان في ذاك الوقت.
يشار إلى أن أزمة "السفير" عمّت جل صحف لبنان خلال الشهور الماضية، حيث تفاقمت الالتزامات عليها، وتعالت الأصوات المطالبة بإغلاقها.






لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق