اغلاق

اللجنة الوطنية: ’نحمل الاحتلال مسؤولية استشهاد الولي’

حمل يحيى المعلم، امين سر "اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين"، "الاحتلال مسؤولية استشهاد الاسير أسعد الولي ابن الجولان العربي السوري"،


صورة توضيحية

وقال "ان استشهاده جاء في أعقاب مماطلة إدارة مصلحة السجون بإجراء عملية جراحية له، في خطوة عقابية اتخذتها ضدّه".
وقال المعلم في تصريح صحفي، "ان الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن استشهاد الاسير اسعد الولي"، مطالبا "المؤسسات الدولية وعلى رأسها مؤسسة الصليب الأحمر الدولية بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الاسرى من براثن سياسة الإهمال الطبي التي تمارسه مصلحة السجون بحق الأسرى".
ودعا المعلم الجهات الحقوقية والانسانية العربية والدولية "التوجه إلى المجتمع الدولي، والمؤسسات الدولية وعلى رأسها المحكمة الجنائية، بملف كامل يوثق حجم الاحتلال بحق الأسرى، خاصة سياسة الإهمال الطبي، والعزل الانفرادي، والاعتقال الإداري، واستمرار اختطاف ومحاكمة أطفال قاصرين، واحتجازهم بظروف صعبة جداً، حيت تشكل خطر جديا على حياتهم، وتتنافى مع القوانين والأعراف الدولية التي تجرم إتباع مثل هذه الممارسات بحق الأسرى، واعتبارها جزءً من أساليب التعذيب التي تندرج في سياق جرائم الحرب".
وطالب المعلم "كافة الاحزاب والقوى اللبنانية والفلسطينية والعربية وأحرار العالم بتصعيد أشكال الدعم والإسناد للأسرى، والضغط من أجل الإفراج الفوري عنهم، والسعي لإدانة الاحتلال على جرائمه المستمرة بحق الأسرى".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق