اغلاق

انطلاق حراك شبابي للتصدي لترحيل اهل الزرنوق لرهط

قامت اليوم مجموعة شباب من مدينة رهط بزيارة لقرية الزرنوق المهددة بالترحيل لمدينة رهط، حيث كان في استقبالهم الناشط محمد ابو قويدر


صورتان من الزيارة

مع مجموعة شباب محليين.
وقد تباحث الطرفان في "كيفية التصدي بالطرق القانونية والمشروعة لهذا القرار المجحف بحق اهالي رهط والزرنوق على حد سواء، كما وتم البحث في الاليات والخطوات الحالية التي يجب اتخاذها فورا" .
يشار الى ان سلطة توطين البدو تحاول ترحيل اهال الزرنوق الى ضاحية رقم 11 في مدينة رهط، وبناء مستوطنة "عومريت" على انقاض الزرنوق وعلى حساب اهلها.
جدير بالذكر ان اهال الزرنوق قد توجهوا الى المحكمة، وتم احالتهم الى لجنة التخطيط اللوائية. هذا وقد عقدت الاخيرة، اي لجنة التخطيط اللوائية، اجتماعها المفتوح بخصوص هذه القضية في تاريخ 7.11.16، ومن المقرر ان تجتمع لجنة التخطيط اللوائية مرة اخرى في تاريخ 29.1.17، حيث ستكون هذه الجلسة مغلقة ومفصلية في هذه القضية.
وفي تعقيب السيد اياد علي، مندوب مؤسسة "كفى" ومركز هذه الخطوة النضالية قال: "اتت هذه الخطوة للتصدي لهذا المشروع لسببين أساسيين وهما ان شباب رهط اولى من غيرهم بأراضي رهط، لأنهم يعانون الامرين في الضائقة السكنية الخانقة في مدينتهم. وأما السبب الثاني فإننا نطمح في ان ينال اهلنا في الزرنوق الاعتراف بقريتهم على ارضهم بحق.
وأضاف اياد علي: نتمنى من اهلنا وإخواننا وشباب مدينتنا مؤازرتنا في هذه الخطى النضالية المخططة، والتي سنعلن عنها في الايام القريبة" . 
وفي تعقيب الناشط محمد أبو قويدر، قال: "ان أغلب أهل الزرنوق يرفضون فكرة الرحيل عن مكان سكناهم إلى أي مكان اطلاقا، وخاصة فكرة ترحيلهم إلى رهط( ضاحية 11). كما انهم توجهوا للسلطات الإسرائيلية والدوائر المعنية بذلك من أجل طرح فكرة الاعتراف بقرية الزرنوق بمكانها وعلى ارضها" .
 واضاف ابو قويدر: "بالرغم من أن أهلنا في الزرنوق يعانون الويلات من صعوبة الحياة ومن سياسة هدم البيوت من قبل السلطات، إلا أنهم يفضلون البقاء في قريتهم على الرحيل لرهط. كما وأتوجه  للأهل بالتكاتف من أجل إحباط هذا المخطط الظالم بحق أهلنا في الزرنوق ورهط. واخيرا اشكر اخواننا من رهط على قدومهم للزرونق وتعاونهم معنا للتصدي لهذا المخطط" .
وفي تعقيب ابراهيم الحسنات مدير مؤسسة "كفى" في النقب، قال: "هذه خطوة مباركة بإذن الله، نسعى من خلالها للتصدي لتهجير اهلنا من الزرنوق لمدينتنا رهط. فلن نسمح إطلاقا، ما اتاح لنا القانون ذلك، باستيعاب اهالي الزرنوق او غيرهم في مدينتنا، لان ارض رهط لأهالي رهط ولأبنائهم" .
واضاف ألحسنات "لا يعقل ان تخطط السلطة لآلاف العائلات خلال عدة أشهر بينما هنالك الالف الازواج الشابة من مدينتنا يعيشون مع اهاليهم في ضائقة سكنية خانقة وقاتلة. فان دل هذا فيدل على سلم اولويات السلطة واهتماماتها. فحري بها ان تعمل على تطوير ضاحية رقم 6 و7 لتحل ضائقة شبابنا السكنية قبل ان تعمل على الاتيان بآلاف العائلات لتزيد الطين بلة" .
وأردف الحسنات "بما اننا في دولة ديمقراطية، وفي حالة انه تم ترحيلهم لمدينتنا، سنقدم بإذن الله على شراء مئات القسائم في ضاحية رقم 11، فالقانون لا يمنع ذلك. ومن هنا اتوجه لشباب مدينتنا رهط؛ اذهبوا بجموعكم وتقدموا بطلب شراء قسائم للبناء في ضاحية رقم 11. لان هذه الضاحية قد اعدت وستسوق في قريبا. كما واتوجه لبلدية رهط ان تقوم بدورها وان ترفض قبول اهل الزرنوق، واي عائلة أخرى من السكن في مدينتنا. فالأمر مصيري ولا يحتمل التفريط فيه".



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق