اغلاق

طلاب مدرسة الفاروق في كسيفة يزورون مركز بيرس

ضمن فعاليات طلاب مدرسة الفاروق متعددة المجالات في كسيفة للسعي للعيش في حياة مشتركة، قام يوم الاثنين الماضي طلاب من قسم النيو ميديا بزيارة مركز بيرس للسلام
Loading the player...

في مدينة يافا تل ابيب حيث التقوا مجموعة طلاب يهود من مدينة ريشون لتسيون ، قاموا معا خلال يوم كامل بفعاليات ونشاطات اجتماعية متعددة للتعرف كل على الاخر من قريب وطرح وسائل للعيش المشترك بين اليهود والعرب في ظل الظروف الامنية المتوترة في البلاد ، حيث وصل الطلاب لقناعة خلال هذا اليوم "بان الحوار دائما هو الحل لطرح مشاكل عالقة وايجاد حلول احيانا لها" ، هذا واتفق الطلاب على زيادة هذه الفعاليات في المستقبل وزيارة ايضا قرية كسيفة والتعرف على السكان العرب في الجنوب من قريب .
تامي حاي سقيف مرشدة في مركز بيرس ردت وقالت :" بأن هذا اللقاء بالنسبة لنا هو لقاء مهم، ويشرفنا بأننا كنا من سعى لعقد هذا اللقاء خاصة في كل الظروف غير الطبيعية التي تعيشها الدولة والتي اثبتت بأننا بحاجة في ظل هذه الظروف ان نجلس ونتحدث ونتحاور ونناقش حتى لأمور التي لا نريد احيانا ان نسمعها ، هذا اللقاء بالتأكيد اعطى عند الطلاب نوعا من التفاؤل والامل بعد ان التقوا وتعرفوا الواحد على الاخر واستطاعوا بذلك محي جزء من الافكار المسبقة حيث كان الخوف باديا في البداية من التعرف الواحد على الاخر ، ولكن بعد هذا اللقاء رأينا كم أسعد الطلاب بالحديث الواحد مع الاخر" .
الاستاذ محمد عثمان رد وقال :" انا كمعلم في مدرسة الفاروق وأحد القائمين على هذا اللقاء كان لي مهما ان نلتقي وان نتحاور ، حيث جاءت هذه الفكرة بعد ان التقيت مع احد المعلمين من مدرسة ريشون لتسيون وتحدثنا عن الوضع وكم نحن فعلا بحاجة لتغييره ن فكانت الفكرة بعقد لقاء مشترك واتفقنا ان يكون في مركز بيرس للسلام في مدينة يافا تل ابيب. انه لشعور جميل ان ترى كيف غير هذا اللقاء الافكار المسبقة عند الطلاب اليهود عنا ، حيث خلال وقت قصير بدأ الطلاب يتحدثون الواحد مع الاخر وفي مواضيع عديدة وشتى بل جزء منهم قام في نهاية اللقاء بتبادل ارقام الهواتف من اجل التواصل ايضا في المستقبل ، نحن فعلا بحاجة لمثل هذه اللقاءات لما فيها من حاجة ايجابية لنا جميعا كيهود وعرب" .
اما الطالبة الاء الددا احدى المشاركات في هذا اليوم ، فبينت "سعادتها منه وخاصة بعد ان سادها خوف وتردد في البداية من الاشتراك به ، هذا اليوم ايجابياته كانت كثيرة ليس فقط التعرف على الاخر بل نحن ايضا خلال هذا اليوم تحدثنا باللغة العبرية والتي نحن بحاجة للحديث اكثر بها خاصة اننا بعد عدة اشهر سننهي تعليمنا الثانوي ونتجه للجامعات والكليات" .
اما مدير المدرسة الاستاذ عودة العمور فرد وقال :" بأن مدرستنا الفاروق دائما آمنت بالتعايش السلمي بل جعلته نهجا من مناهج المدرسة ، نحن جزء من هذه البلاد وكمواطنين صالحين علينا ايضا معرفة الجهة الاخرى عن قرب ، لان حياتنا المشتركة تتطلب ذلك ان كان ذلك في الكليات والجامعات او اماكن العمل المشتركة او حتى في مراكز المشتريات والاسواق ، نحن سنكون دائما اليد الداعمة لمثل هذه الفعاليات لما فيها من خير في كل الظروف السياسية والامنية المتوترة التي تسود البلاد خلال السنوات الاخيرة وخاصة في الايام الاخيرة" .


تصوير ايات سلمان ، راديو الفاروق

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :[email protected]



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق