اغلاق

تبادل الاتهامات بين لجنة المعلمين في الثانوية الشاملة ولجنة الآباء في يافا حول الإضراب

قرار لجنة المتابعة للجماهير العربية في البلاد بالإضراب الشامل بما فيه جهاز التربية والتعليم، تضامنا مع أهالي البيوت التي هدمت في مدينة قلنسوة، كان قد تسبب بموجة


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

من الاتهامات بين مؤيد ومعارض، خاصة أن لجنة الاباء في يافا قد أعلنت معارضتها للإضراب ودعت الأهالي إلى إرسال الطلاب إلى المدارس، فيما استنكرت لجنة الاباء في المدرسة الثانوية الشاملة قرار لجنة الاباء.

لجنة اولياء الأمور المحلية: المتضرر الأول والأخير من الاضرابات هم الطلاب
ووصل إلى موقع بانيت بيان صادر عن لجنة اولياء الأمور المحلية في مدينة يافا حول الاضراب, وجاء في البيان "
لجنة أولياء الأمور المحلية واللجان المدرسة تكن كل الاحترام والتقدير لمجهود طواقم التربية والتعليم، ومن المعلوم أن لديها طواقم تضم مدرسين ومدرسات من قرانا في المثلث الجنوبي والتي طالت يد الهدم الغادرة بيوتاً فيها.
ولكننا كلجان أولياء أمور للطلاب نستهجن ما قامت به بعض المدارس من اغلاق ابوابها امام الطلاب واعادتهم إلى بيوتهم بعد وصولهم إلى الدوام، وهو ما نعتبره تجاوزاً لكل الخطوط الحمراء وتجاوز رسالتنا التربوية، ونحن نؤمن بالاحتجاج الا اننا في هذه الظروف لن يجدي الاضراب نفعاً ونخشى ان يكون قرار الالتزام بالاضراب هو نتيجة تكاسل بعض المعلمين في اداء واجبهم، كما اننا على يقين بأن معظم الطلاب ليسوا مدركين لسبب الاضراب وهو بالنسبة لهم يوم اجازة وبامتياز.
فالرسالة التربوية للطلاب يجب أن تكون أكثر بالمنحى التوعوي والعمل على تقوية هوية الطلاب وتمسكهم بمسكنهم من خلال فعاليات ونشاطات أيضًا على مدار السنة الدراسية، وفي المقابل فان اراءنا قد تتحمل الصواب وتتحمل الخطأ، ولكن التجربة تفيد بأن المتضرر الأول والأخير من الاضرابات هم الطلاب والمسيرة التعليمية" .

لجنة المعلمين في الثانوية الشاملة تصدر بيانا استنكاريا
ومن جهة أخرى وصل إلى موقع بانيت بيان من لجنة المعلمين في الثانوية الشاملة يافا, جاء فيه:
"بيان استنكار صادر عن لجنة معلمي المدرسة الثانوية الشاملة في يافا
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين
قال صلى الله عليه وسلم (( مَثَلُ المؤمنين كمثل تَوَادِّهم  كمثلُ الجسد الواحد، إِذا اشتكى منه عضو تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى )) صدق رسول الله..
لذلك: كان من الواجب والمفروض على جميع المؤسسات التربوية والتعليمية وغيرها أن تلتزم بالإضراب الشامل الذي أعلنته لجنة المتابعة الممثلة عن الوسط العربي. والذي تضامن معه جميع اهلنا في الداخل من الشمال إلى الجنوب, الا مؤسساتنا التعليمية في يافا.
ولهذا تحمل المسؤولية الكاملة على لجان أولياء الأمور أو المسؤولين في يافا, بالرغم من ذلك الا أن الغالبية العظمى من الأهالي تضامن مع قرار الإضراب.
نشكرهم على تجاوبهم مع قرار لجنة المتابعة. والتي ينبغي أن تمثلنا.
باحترام: معلمو المدرسة الثانوية الشاملة-يافا" .







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق