اغلاق

صورة لرضيع ملفوف بقنابل تنتهي باعتقال شخص في تونس

أخلت السلطات القضائية التونسية،مؤخرا، سراح شخص جرى اعتقاله عندما نُسبت إليه صورة يجلس فيها قرب رضيع، ويلفه بعدد من القنابل اليدوية، إذ تبيّن أنه ليس


الصورة التي تم تداولها

الشخص في الصورة.
ونقل الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية في تونس والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، سفيان السليطي، أن النيابة العامة أذنت بإخلاء سراح المشتبه به، لغياب التطابق بينه وبين الصورة موضع الجدل، كما أن المشتبه به أنكر طيلة مراحل البحث أن يكون هو صاحب الصورة.
وخلقت صورة شخص مع رضيع ملفوف بقنابل يدوية ضجة واسعة في تونس بعد تداولها في مواقع التواصل والمواقع الإخبارية، وقد قامت عناصر الشرطة باعتقال شاب يبلغ من العمر 24 عامًا في مدينة نفزة، للاشتباه في أنه صاحب الصورة، إذ راج أنه كان وراء نشرها.
ورغم انتشارها في الأيام الماضية بمواقع التواصل الاجتماعي في تونس، إلّا أن الصورة ليست جديدة، إذ جرى تبادلها منذ أشهر، وقد نشرها مستخدمون من خارج تونس عبر مواقع التواصل في شهر أبريل/نيسان الماضي، مرفوقة بتعليق: "والد السنة"، كما تُبين خدمة البحث عن الصور في جوجل أن الصورة تعود إلى ما قبل عام 2016.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق