اغلاق

الأعسم: خطة التطوير ضربة للقرى غير المعترف بها بالنقب

أصدر رئيس المجلس الاقليمي للقرى غير المعترف بها في النقب عطية الأعسم، تعقيبا على خطة التطوير الاقتصادي التي صادقت عليها الحكومة صباح اليوم ، حيث قال


عطية الأعسم 


:" ان الخطة للتطوير الاقتصادي تنزل ضربة على القرى غير المعترف بها في النقب، والمجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها ينتقد انتقادا لاذعا خطّة التطوير الاقتصادي والتي صودق عليها صباح اليوم في الحكومة، وقرّر المجلس ما يلي : " أولا نحن نبارك الاستثمار في البلدات البدويّة ولكن يجب أن نوضح بأنّ قادة البرنامج يضيّعون الهدف كونهم يحرّكون على يد اعتبارات خارجيّة . فالخطة تتجاهل القسم الأساسي الذي يحتاج الى خدمات وتطوير اقتصادي – سبعون ألف مواطن في القرى غير المعترف بها ، والقرار بتجاهل هذه القرى مبرمج في الخطّة التي يقدّمها الوزير أوري أريئيل والذي هدفه تشريد قرانا هذه الخطّة لا تؤدّي الى تطوير بل الى مواجهات، التمييز ينزل ضربة أخرى إضافية على قرانا".
الأعسم: لا يمكن تطوير القرى المعترف بها وتجاهل القرى غير المعترف بها
وأضاف رئيس المجلس الاقليمي للقرى غير المعترف بها في النقب عطية الأعسم: "البلدات المعترف بها وغير المعترف بها متشابكة ولا يمكن تطوير القرى المعترف بها وتجاهل القرى غير المعترف بها . هذا الأمر لن يساعد في تقليص الفجوات انّما يؤدّي الى تعميق الفجوات وتخليدها . اذا تطلّعنا الى تطوير البلدات البدوية بدون أي حسابات خارجيّة فالقرى غير المعترف بها تفتقر للبنى التحتيّة والخدمات بها يجب أن تقف في سلّم الأولويّات فمثلا لا يمكن تحسين الإنجازات في الكسيفة بدون إقامة بنى تحتيّة تربويّة روضات أطفال ومدارس في القرى التي حولها " .

الأعسم: الاف العائلات تقف سنويّا أمام بيوتها المهدومة
وتابع السيّد الأعسم : "الحكومة تعرض من وجهة نظر مجهود تطوير كبير من اجل التمويه للاصابة الكبيرة بالاف العائلات التي تقف سنويّا أمام بيوتها المهدومة وأمام أشجار الزيتون المقطوعة والطرق الممنوعة من الاستعمال قبل أن تؤمّن خدمات وبنى تحتيّة يجب عليها أن تجد حل لتخطيط والمصادقة على البيوت في حوالي 30 قرية، هنا يكمن لب المشكلة عند البدو، المشكلة التي اختارت الحكومة أن تتجاوزها" .
واتهم الأعسم "الحكومة أنّها تتكلّم عن التطوير ولكن تخفي وبقصد خطّتها :" أوري أريئيل يخفي في درج مكتبه برنامجي تطوير اقليميّان وعشرة برامج تطوير محليّة  هكذا يمنع أريئيل الوضوح ويوقف التطوير، فلتتوقف عن إخفاء هذه البرامج الهامة والتي موّلت من أموال الجمهور وافتحها لنقاش مع المجتمع الذي جهّزت هذه البرامج من أجله" .
 
الأعسم: مراقب الدولة انتقد بالماضي هذه الخطط
وتابع الأعسم : " مرة تلو الأخرى يعلنون عن خطط كبيرة للبدو وكلها تفشل، وقد انتقد مراقب الدولة بالماضي هذه الخطط والتي تبنى بدون اشراك المجتمع ولذلك تكون نتائجها ضعيفة ومن هنا على الدولة أن تقوم بتداول مباشر مع قيادة الجمهور البدوي وبضمنها ممثّلين عن القرى غير المعترف بها ولا تستطيع أن تختار شركاء للحوار وتتجاهل الممثلين الشرعيّين لهذه القرى ".
المجلس الإقليمي سيتوجّه ليوم لمنتدى السلطات المحليّة العربيّة ويطلب اعلامهم بأن لا يستخدم أي شيقل كوسيلة ابتزاز في العمل المشترك من أجل المس بالقرى غير المعترف بها : " لن نسمح بان ترافق هذه الاستثمارات بضغط من أجل منع الخدمات عن القرى أو للموافقة على إقامة حارات تأوي المشرّدين من قرانا، نحن نتوقّع من سلطاتنا المحليّة  أن تقف كسد أمام هذه الضغوطات وأن تمنع عن سلطة استيطان البدو أن تستعمل الميزانيّة كوسيلة لعمليّة الهدم " .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
[email protected]




لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق