اغلاق

وزير الخارجية الألمانية يستقبل نظيره المصري شكري

استقبل وزير الخارجية الألمانية فرانك ـ فالتر شتاينماير نظيره المصري سامح شكري في مقر وزارة الخارجية الألمانية ببرلين، وقد تركز الحديث الذي دار بينهما "على


تصوير AFP

الصراعات المتأججة في الشرق الأوسط فضلًا عن العلاقات المصرية الألمانية".
"وصرح وزير الخارجية الألمانية في أعقاب اللقاء الذي جمعه بنظيره المصري شكري بقوله: "لقد كان حديثًا طويلًا ومكثفًا"، وأضاف "أن اللقاء قد تم في الوقت المناسب، فإذا نظرنا إلى الشرق الأوسط وإلى شمال أفريقيا فربما لن يكون من باب المبالغة أن نتحدث عن (أوقات عاصفة)"، حسب قول شتاينماير.
وقال: "بالنظر إلى العلاقات الثنائية فقد تضمنت أجندة اللقاء بعض المواضيع الصعبة، مثل الحديث عن ضرورة مكافحة الإرهاب، وقد دار الحديث في هذا الصدد عن الوسائل الممكنة والمشروع استخدامها". كما تحدث الوزيران أيضًا عن أهمية الحريات الأساسية وحقوق الإنسان. كما تضمن الحديث أيضًا موضوع استئناف المؤسسات السياسية الألمانية في مصر عملها مرة أخرى. وقد عبر وزير الخارجية الألمانية شتاينماير بعد اللقاء عن أمله "في التوصل سريعًا لحل يتيح استئناف المؤسسات السياسية الألمانية عملها مرة أخرى في مصر".

"الصراعات المتأججة في الشرق الأوسط"
فضلًا عن العلاقات المصرية الألمانية تركز الحديث أيضًا على الصراعات المتأججة في الشرق الأوسط، حيث قال شتاينماير إن المنطقة "تشهد كثيرًا من الاضطرابات وكثيرًا من فقدان النظام. وقد انطلقت من مناطق الصراع المختلفة مخاطر وتهديدات تشمل المنطقة بأسرها بما في ذلك مصر"، حسب قول شتاينماير.
لذلك كان من بين محاور الحديث الوضع في ليبيا بوصفها دولة الجوار الغربي لمصر. وقد عبر شتاينماير عن الوضع في ليبيا بقوله "إن ليبيا مازالت رغم كل الجهود المبذولة بعيدة عن تحقيق الوحدة الليبية الداخلية والاستقرار على مستوى الدولة". وقد ثمَّن شتاينماير "الجهود المصرية التي عملت مؤخرًا وبصورة فاعلة على الوساطة من أجل التوصل إلى حل سياسي في ليبيا".

"مصر تتمتع بدور محوري في عملية السلام"
ووصف شتاينماير الوضع في سوريا بأنه مازال "فظيعًا"، كما أن "الحل السياسي مازال بعيد المنال". وقال: "رغم تراجع الأعمال القتالية في بعض مناطق سوريا، إلا أن منظمات الإغاثة الدولية مازالت تواجه صعوبات في توصيل المساعدات الإنسانية التي تُعد ضرورة مُلحة، ويزداد احتياج الناس للإغاثة الإنسانية بصورة أكبر في أشهر الشتاء القاسية".
وبالنظر إلى الصراع العربي الإسرائيلي، قال شتاينماير "إن من الضروري العمل بإصرار على الحفاظ على فرصة لتحقيق السلام في هذه المنطقة أيضًا". وقد أكد وزير الخارجية الألمانية مجددًا "أن هذه الفرصة لن تتوافر دون حل الدولتين ـ عندما يتحقق السلام للإسرائيليين والفلسطينيين، وتتوافر إمكانية قيام دولتين تعيشان بجوار بعضهما البعض في سلام". وقد أكد شتاينماير على أن "مصر تتمتع في هذا الصدد بدور محوري في عملية السلام وثِقل متميز في العالم العربي".






لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق