اغلاق

معايعة تشارك في ثاني أكبر معرض سياحي في العالم

شاركت فلسطين في معرض فيتور 2017 السياحي الدولي والذي يقام سنويا في العاصمة الاسبانية مدريد، حيث تميزت المشاركة بجناح مميز يعكس قيمتها السياحية والأثرية.


جناح فلسطين في المعرض

وترأست رُلى معايعة وزيرة السياحة والآثار الوفد المشارك في فعاليات هذا المعرض الدولي، والذي ضم عدد كبير من ممثلي القطاع السياحي ووكالات السفر في فلسطين، وبحضور سفير فلسطين في اسبانيا كفاح عودة
وتميز جناح فلسطين لهذا العام "بتصميم مميز يعكس قيمة فلسطين السياحية والأثرية ويؤكد على ان فلسطين مقصد سياحي مهم على مستوى العالم"، حيث قامت طواقم الوزارة بحملة ترويجية لفلسطين وللقطاع السياحي الفلسطيني قبيل المعرض السياحي وعلى المداخل الرئيسية.
واكدت الوزيرة معايعة على "اهمية مشاركة فلسطين في معرض فيتور السياحي الدولي، وذلك استمرارا لسياسة تسويق فلسطين في كافة المحافل الدولية كمقصد سياحي مستقل وآمن، غني بالآثار والتراث والمواقع السياحية والدينية الفريدة على مستوى العالم، علاوة على امتلاك القطاع السياحي الفلسطيني كافة الامكانيات التي تؤهله ليكون أحد اهم القطاعات السياحية على مستوى المنطقة".

"فلسطين كمقصد سياحي مستقل وآمن"
ويعد معرض فيتور السياحي الدولي أحد أهم وأكبر المعارض المخصصة للسياحة على الصعيد الدولي، كما ويشكل أرضية هامة لعقد لقاءات ثنائية بين القطاع السياحي الفلسطيني الخاص ونظيره الاسباني، علاوة على عقد لقاءات مع ممثلي كبرى شركات السياحة والسفر العالمية، مما يساهم وبشكل كبير في تحقيق التشبيك المباشر بين القطاع السياحي الفلسطيني ونظرائه من حول العالم.
هذا وشهد المعرض السياحي مشاركة 9605 مؤسسات وشركات من 164 دولة من مختلف انحاء العالم وزيارة 124 ألف مهني و107 ألف زائر وعقد خلاله 6200 اجتماع عمل، بالإضافة إلى تغطية إعلامية مكثفة خلال فترة انعقاده، مما وفر فرصة حقيقية لتحقيق الترويج السياحي لفلسطين كمقصد سياحي مستقل وآمن. ويعتبر هذا المعرض السياحي ثاني أهم المعارض السياحية في العالم بعد معرض برلين الدولي للسياحة.
وعلى هامش المؤتمر، التقت الوزيرة معايعة بالدكتور طالب الرفاعي رئيس منظمة السياحة العالمية، حيث اطلعت الوزيرة معايعة رئيس المنظمة على "آخر الاوضاع والتطورات التي حظي بها القطاع السياحي الفلسطيني".

لقاء مع مسؤولي القطاع السياحي الاسباني
وفي سياق آخر، التقت الوزيرة معايعة بمسؤولي القطاع السياحي الاسباني، حيث تباحث الطرفان في "سبل تطوير التعاون الثنائي المشترك، بالإضافة لسبل دعم الوفود السياحية الاسبانية الوافدة الى فلسطين، علاوة على اهمية التشبيك المباشر بين القطاعين السياحيين الفلسطيني ونظيره الاسباني والذي سيعمل على رفع اعداد الوفود السياحية الاسبانية القادمة لفلسطين وسيحقق نموا بإعداد الوفود القادمة لفلسطين".
وتباحث الطرفان في "سبل تنظيم زيارة لوفد اعلامي اسباني الى فلسطين للاطلاع على ما يمتلكه القطاع السياحي الفلسطيني من امكانيات ومواقع دينية وسياحية وأثرية وذلك بالشراكة بين وزارة السياحة والاثار الفلسطينية ونظيرتها الاسبانية".
هذا وستعقد الوزيرة معايعة على هامش المعرض السياحي عدد كبير من اللقاءات والندوات والموائد المستديرة والتي ستتناول المواضيع المرتبطة بالقطاع السياحي والتحديات التي يواجهها هذا القطاع.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق