اغلاق

حلم خيالي يتحوّل إلى حقيقة استثنائية في تشكيلة ‘شانيل‘!

اتركي الأمر لكارل لاغرفيلد ليبتكر حبكة وديكورات مثيرة للإعجاب مجدداً ومجدداً. من مركز المعلوماتية في شانيل الى فندق الريتز، الى بناء أتيلييه مزيّف، معرض فنّي، وحتى مطار،



دوماً ما يتمكن المدير الإبداعي في شانيل من أن يحوّل قصر الـ Grand Palaisالى  أرض جديدة كلياً ومجهولة، وعرض العلامة مؤخرا لملابس الهوت كوتور لربيع وصيف 2017 لم يكن مختلفاً البتة. ابتكر المصمم قاعة من المرايا، التي عملت كما هي عاداته على مستويات متعددة: تلاعبت بالنرجسية والنظرة الى الذات والانعكاس الشخصي النادر للجمال، كما أنه فرصة عظيمة لأخذ فيديوهات رائعة وصورة مذهلة لمواقع التواصل الاجتماعي، كما أنه أشبه بعودة الى تاريخ الدار، حيث إن كوكو شانيل كانت تمتلك درجاً مشابهاً ذا مرايا في الصالونات الخاصة بالدار. كذلك كان العرض أيضاً، مليئاً باللمعان والبريق، من الكعوب الفضّية، الى فساتين السهرة الأخاذة المرصّعة بكل ما هو لامع.

ستُفاجئين حين تعلمين أن لاغرفيلد استلهم بعض القصات من تصميم على شكل ملعقة، حيث رسم المصمم في وقت سابق لمجلة WWD اسكتش له، وقال إنه استلهمه من منحوتة من العشرينيات على يد الفنان السويسري Alberto Giacometti وهي تدعى "المرأة الملعقة". قدم لنا المصمم بدلات بتنانير ريترو، منها ما تبدو كأنها مستلهمة بشكل واضح من جاكي كينيدي، الى جانب فساتين سهرة أعادتنا الى حقبة الثلاثينيات تقطرت من القطع البراقة، كما أنه يبدو كأن كل لوك تقريباً أضيف إليه حزام حدّد خصر العارضات بطريقة مفعمة بالأنوثة والفخامة، وأضيف الى اللوكات خلخال من اللؤلؤ ارتدته الفتيات في كاحلهن اليسار.
من البديهي أن العرض تضمن العارضات المفضلات لدى كارل، من بيلا حديد الى كيندل جينر وملهمته ليلي روز ديب التي أنهت العرض بفستان عروس زهري آسر ذي كشاكش. جزء من عبقرية هذا المصمم يكمن في قدرته على إخبار قصص من خلال تصاميم فريدة وديكورات مذهلة. أما الحكاية التي رواها فكانت الإبهار المطلق بابتكارات ستأسر قلوب كل عاشقات الموضة، ونحن نضمن لكنّ أنكنّ لن تنسينها أبداً. حيكت بدلات شانيل الأيقونية بألوان من تدرجات الباستيل بطرق مفعمة بالشياكة الأنثوية وكانت شتى التصاميم التي رأيناها على مدرج العرض، حلماً خيالياً تحول الى حقيقة استثنائية.

مع أحذية جلدية فضّية بكعوب عالية أو أحذية برقبة عالية بطول الأرداف، هذا الموسم يتعلق بكل جوانب الأنوثة المجنونة: مع أكتاف هندسية، خصور محددة عالية بعض الشيء، ياقات منخفضة جريئة وحليّ من اللؤلؤ الآسر. إلى جانب تدرّجات الأبيض الأساسية، رأينا خلال العرض الفضّي والرمادي الى جانب الزهري والبيج والأصفر والأزرق والأخضر الباستيل وصولاً إلى الأسود والكحلي. أما الأقمشة، فقد احتوت على الأغنى على الإطلاق، من التافتا الى الأورغانزا والدانتيل والتول والجاكارد والجورجيت، مع ديكورات من الخرز والكريستالات اللامعة والريش...























لمزيد من اخبار شوبينج اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من جديد وصور اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
جديد وصور
اغلاق