اغلاق

تربية قلقيلية تختتم مخيماتها الشتوية في جينصافوط

اختتمت مديرية التربية والتعليم في محافظة قلقيلية، مخيماتها الشتوية وذلك في مدرسة بنات جينصافوط الثانوية والذي اختص بالجانب التكنولوجي وأقيم بدعم كامل من مجلس


مجموعة صور من اختتام المخيمات الشتوية في مدرسة جينصافوط بقلقيلية

أولياء الأمور في المدرسة.
وشارك في الاختتام جمال فرهود مدير دائرة النشاط الرياضي والعمل الاجتماعي في وزارة التربية والتعليم العالي وحبيبة كيلاني رئيس قسم الأندية والعمل الاجتماعي ومحمد إسماعيل موظف الأندية والعمل الاجتماعي، ومعاذ نزال رئيس قسم النشاطات الطلابية في تربية قلقيلية وطاقم القسم احمد خروب وضياء نصار، وسعاد سليم مديرة المدرسة ومعلمات والطالبات، ومجلس أولياء الأمور.
نائلة فحماوي عودة مديرة التربية والتعليم في محافظة قلقيلية شكرت مجلس اولياء الامور في مدرسة بنات جينصافوط الثانوية، مشيرةً الى "اهمية الشراكة مع المجتمع المحلي في تنفيذ مبادرات تربوية تعمل على تطوير التعليم، وتكسب الطالب المعرفة والمهارة والريادية"، كما شكرت ادارة المدرسة والمعلمة ختام عيد التي تطوعت بالأشراف على كافة فعاليات النادي.

"جعل المدرسة حاضنة للإبداع"
بدوره، اشار جمال فرهود في كلمته إلى "فلسفة ورؤية وزارة التربية والتعليم العالي من خلال المخيمات، وذلك برعاية الإبداع في المدارس، وجعل المدرسة حاضنة للإبداع في فلسطين، وفي توفير مساحة إبداع للطلبة، تعمل على تكامل وشمولية دور المدرسة وفي بناء شخصية الطالب من الناحيتين السيكولوجية والفسيولوجية"، شاكرا "الطالبات اللواتي يبذلن وقتا وجهدا في الحصول على المعلومة، ومديرة المدرسة سعاد سليم ومجلس أولياء الأمور في المدرسة والذي قام بتوفير جميع الإمكانيات المادية والمعنوية في سبيل إنجاح هذا النادي".
من جانبها، اوضحت سعاد سليم ان "المخيم ساهم في خلق بيئة جاذبة في المدرسة، وفي صقل وتنمية مهارات الطالبات الإبداعية ضمن سياق علمي مخطط له ومصمم لمواكبة النماء النفسي والجسدي للطلبة"، وشكرت مديرية التربية والتعليم ممثلةَ بقسم الأنشطة الطلابية الذي "عمل على متابعة ومواكبة المخيم في المدرسة"، كما أثنت على "جهود المعلمة ختام عيد والتي أشرفت على تدريب الطالبات على المهارات التكنولوجية وتنفيذ عدة تجارب ونماذج تخدم المنهاج".

"دور أولياء الأمور في مواكبة أبنائهم"
وفاء قاسم رئيس مجلس أولياء الأمور في المدرسة رحبت بالحضور، مؤكدةً على "دور أولياء الأمور في مواكبة أبنائهم ومشاركتهم في جميع نشاطاتهم وان دور المجلس لا يقتصر فقط على توفير الجانب المادي بل على جميع النواحي التعليمية والترفيهية".
اما معاذ نزال فقد شكر مديرة المدرسة والمعلمة المشرفة على الفعاليات ومجلس أولياء الأمور وقال ان "هذا المخيم الشتوي والذي حمل شعار (قل لي سوف انسي .. ارني لعلي أتذكر .. أشركني سوف أفهم) يؤكد على فلسفة وزارة التربية والتعليم العالي في جعل الطالب مشاركا في العملية التعليمية وليس متلقيا فقط للمعلومة".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق