اغلاق

’الأسرى للدراسات’ يثمن قرار المحكمة العليا في مصر

ثمن مركز الأسرى للدراسات "قرار المحكمة الإدارية العليا بمجلس جمهورية مصر العربية، في أعقاب قرار الحكم النهائي بالزام الحكومة المصرية باتخاذ الإجراءات



القانونية الدولية تجاه جيش الاحتلال الاسرائيلى لارتكابه جرائم قتل وتعذيب الأسرى المصريين من العسكريين بعد وقوعهم فى الأسر عامي 1956 و1967، وتعويضهم وتعويض أسرهم عما لحق بهم من جرائم قتل وتعذيب، ومقاضاتها دوليًّا عن تلك الجرائم".
واعتبر د. رأفت حمدونة مدير المركز أن "هذا القرار يعد من أهم القرارات لفتح جبهة قانونية تطارد دولة الاحتلال على جرائمها بحق الأسرى العرب بشكل عام، والفلسطينيين بشكل خاص قياساً بحجم الجرم الذي ارتكبته بحقهم على مدار الصراع".
وطالب حمدونة مكتب الأمانة العامة للرئاسة والقضاء الفلسطيني ووزارة العدل ونقابة المحامين "برفع دعاوى قضائية أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، ضد الحكومة الإسرائيلية وكبار القادة السياسيين والعسكريين لارتكابهم جرائم حرب وإبادة جماعية ضد الإنسانية طالت مليون معتقل فلسطيني منذ قيام دولة الاحتلال فى العام 1948 ولازالت قائمة لحتى اللحظة بوجود ما يقارب من 7000 أسير فى السجون الاسرائيلية بحياة لا ترتقي للحياة الآدمية، بالاضافة لعشرات عمليات الاعدام الميدانية يومياً بدواعي أمنية واهية".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق