اغلاق

الديمقراطية: الموقف الأمريكي من الاستيطان تطور خطير

وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الموقف الأميركي الأخير، على لسان الناطق باسم البيت الأبيض أنه "تحول خطير في السياسة الأميركية، ينذر بمخاطر

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

جديدة، وبتصعيد في الأوضاع في المنطقة وفي المناطق الفلسطينية المحتلة".
وكان الناطق باسم البيت الأبيض ادعى في تصريح له أن "المستوطنات لا تعطل عملية السلام، وان توسيع الاستيطان خارج مناطق الضم "قد" تعرقل عملية السلام"، "في دعوة مفضوحة لحكومة نتنياهو لمواصلة مشاريعها الاستيطانية، في ظل دعم اميركي يشكل تحدياً سافراً للحقوق الوطنية والقومية المشروعة لشعبنا الفلسطيني، ولقرارات الشرعية الدولية وأخرها قرار مجلس الأمن رقم 2334". وفق ما جاء في بيان للجبهة.
ورأت الجبهة في بيانها انه "بعد قرار حكومة نتنياهو، وفي أسبوع واحد، بناء أكثر من ستة الاف شقة سكنية استيطانية استعمارية، والتلويح ببناء الاف جديدة من هذه الشقق، وفي ظل رعاية سياسية اميركية من البيت الأبيض مباشرة، تكون الأوضاع في المناطق الفلسطينية المحتلة قد دخلت مرحلة لم يعد يجدي معها الاكتفاء بالتحذير أو مجرد التلويح باجراءات، تأخرت القيادة الفلسطينية الرسمية كثيراً عن تنفيذها".
ودعت الجبهة في بيانها، "اللجنة التنفيذية ورئيسها، للانتقال من حالة التحذير والمناشدة، إلى المباشرة فوراً في تنفيذ القرارات والاجراءات اللازمة للرد العملي على السياسة الإسرائيلية".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق