اغلاق

غزة: حركة ’الأحرار الفلسطينية’ تنظم وقفة دعم للأسرى

قالت حركة الأحرار الفلسطينية في بيان صادر عنها: "أنه خلال وقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال نظمتها الحركة، قال المهندس ياسر خلف الناطق باسم


جانب من الوقفة

الحركة: ندعو أبناء شعبنا في الضفة والقدس لتصعيد الانتفاضة وتفعيل المقاومة لإسناد أسرانا في معركتهم داخل السجون فهي أهم العوامل لدعم ونصرة الأسرى، مؤكدا بأن قضية الأسرى هي ثابت من ثوابت شعبنا وستبقى على رأس أولوية فصائل المقاومة. كما ودعا خلف الفصائل الفلسطينية لتبني إستراتيجية وطنية لتفعيل وتدويل قضية الأسرى لتبقى حاضرة بشكل دائم، مطالبا باستمرار فعاليات الدعم والإسناد للأسرى في كافة أنحاء الوطن.
وطالب السلطة بوقف التنكر لمعاناة الأسرى ووقف جريمة التنسيق الأمني التي هي سبب في وجود مئات الأسرى في سجون الاحتلال، وكذلك رفع يدها الثقيلة عن أبناء شعبنا ليتصدوا لإجرام الاحتلال بحق أسرانا، وتقديم ملفات قادة الاحتلال للمحاكم الجنائية لملاحقتهم ومحاسبتهم على جرائمهم بحق الأسرى، مشددا بأن صمت السلطة هو السبب فيما آلة إليه الأوضاع في سجون الاحتلال.
وحمل الاحتلال كامل المسؤولية عن حياة وسلامة الأسرى وخاصة الأسيرين خالد السيلاوي وأحمد نصار منفذي عملية الطعن، مؤكدا بأن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء استمرار جرائم الاحتلال بحق الأسرى، ومشددا بأن التصعيد تجاه الأسرى لن يضغط على المقاومة لكشف أي معلومة عن الجنود الصهاينة لدي المقاومة حتى دفع الثمن.
ودعا المؤسسات الحقوقية والإنسانية لتحمل مسؤولياتها كاملة تجاه أسرانا انسجاما مع مبادئها ومواثيقها التي انطلقت من أجلها لحماية حقوق الإنسان من جرائم الأعداء، مؤكدا بأن الكيل بمكيالين وصمتهم على جرائم الاحتلال هو تشجيع له.
وشارك في هذه الوقفة ممثلو الفصائل الفلسطينية والأسرى المحررين والوجهاء والأعيان وقيادة الحركة، وضيوف الوقفة الأستاذ صابر أبو كرش المدير العام في وزارة الأسري والمحررين، والقيادي في حركة الجهاد أحمد المدلل عن الفصائل الفلسطينية، حيث كانت أهم النقاط التي تحدثوا بها: الاعتداء الذي يتعرض له أسرانا البواسل كل يوم فاق كل الحدود، والتنكيل بهم هو بقرار سياسي من الحكومة الصهيونية المتطرفة حيث سن الكنيست وشرع قوانين تمنح فيه إدارة السجون بالاعتداء والتفنن بحق أسرانا، وأن ما قامت به وحدات المتسادا في السجون الثلاثة نفحة-رامون-والنقب أكبر دليل على إجرام هذا السجان بحق أسرانا، إضافة بأن ما قام به الأسير خالد السيلاوي هو دفاع عن النفس وذلك بعد أن قام عدد من السجانين بالاعتداء عليه، كما ودعوا إلى استمرار فعاليات الدعم والإسناد لأسرانا البواسل الذين يخوضون معركة شرسة مع عدوٍ لا يفهم غير لغة الإرهاب، ودعوا أسرانا البواسل بأن يستمروا وينطلقوا في ثورتهم تجاه عدوهم الذي يأسر حريتهم". الى هنا نص البيان.











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق