اغلاق

رئيس الوزراء الفلسطيني يستقبل نظيره البلجيكي

استقبل رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، الثلاثاء في مكتبه برام الله، رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، حيث استعرض "أهم التطورات السياسية والاقتصادية وانتهاكات


جانب من اللقاء


الاحتلال خاصة شرعنة الاستيطان".
وأكد رئيس الوزراء خلال اللقاء ان "اقرار الحكومة الاسرائيلية لقانون بشرعنة الاستيطان ومصادرة الاراضي من ابناء شعبنا، دليل اضافي على إمعان إسرائيل في نسف حل الدولتين، والتوجه نحو الدولة الواحدة، ذات الممارسات التعسفية والقمعية"، مطالبا في هذا السياق المجتمع الدولي لا سيما بلجيكا إلى "التدخل الفاعل لإلزام إسرائيل بالتراجع عن قراراتها بشرعنة الاستيطان وسرقة الأراضي الفلسطينية".
وشدد الحمد الله على ان "استمرار اسرائيل بالتوسع الاستيطاني يقضي على كافة الجهود المبذولة لإعادة العملية السلمية إلى مسارها الصحيح، ويضرب بعرض الحائط كافة القرارات الأممية التي أكدت عدم شرعية الاستيطان".
وجدد رئيس الوزراء تأكيده على "التزام القيادة الفلسطينية وعلى رأسها فخامة الرئيس محمود عباس، بحل الدولتين والعملية السلمية، وفق قرارات الشرعية الدولية، وعلى أساس المبادرة العربية للسلام، وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، رغم تنصل إسرائيل من مرجعيات والتزامات العملية السلمية".
وثمن الحمد الله "الدعم البلجيكي المباشر لفلسطين، أو عبر الاتحاد الأوروبي، لصالح العديد من القطاعات كالتعليم والصحة والحكم المحلي، بالإضافة إلى وقوف بلجيكا وتصويتها لصالح فلسطين في المحافل الدولية، خاصة تأييد قرار مجلس الأمن الدولي 2334 بشأن الاستيطان"، داعيا بلجيكا إلى "الاعتراف بالدولة الفلسطينية أسوة بالعديد من الدول".

 











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق