اغلاق

برغوث: ’محاولات تهميش ترامب للرئيس عباس ترفع من قدره’

قال الاعلامي احمد برغوث "إن المحاولات البائسة التي يقوم بها رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، بتعمده عدم الاتصال المباشر برئيس فلسطين محمود عباس، بقصد


الاعلامي أحمد برغوث

الضغط عليه وإجباره على التفاوض بالشروط الاسرائيلية، إنما هي في الواقع ترفع من قدر الرئيس محمود عباس وتزيد من احترامه ومكانته من قبل الشرفاء في العالم".
وأضاف برغوث، "ان ترامب بهذا الاسلوب المخالف لكافة الادارات الامريكية السابقة، فهو يؤكد على انحيازه التام وتبنيه الكامل لرؤى نتنياهو وحكومة الاحتلال، وبسلوكه تجاه عنوان فلسطين وقضيتها وشعبها، والتي تمثل حجر الزاوية في استقرار المنطقة، فهو يفتتح بداية عهده وولايته بخطيئة لا تبشر بخير، وتنذر بأن القادم ليس سهلا".

"العنوان الذي قصدوه لم يكن صحيحا"
وأكد برغوث أن "عنوان فلسطين وقضيتها المركزية وشعبها واضح لمن أراد العمل من أجل استقرار المنطقة، هذا العنوان الذي يجمع عليه أبناء فلسطين في الوطن والشتات هو رئيس الدولة محمود عباس، والذي حاول الكثيرون قبل ترامب تجاوزه وباءت محاولاتهم بالفشل الذريع، لأن العنوان الذي قصدوه لم يكن صحيحا، ومن المفترض والمنطقي أن يتعلم ترامب الدرس ويأخذ العبرة ممن سبقوه، ليختصر على نفسه عناء التجريب والمحاولات التي حتما ستبوء بالفشل كسابقاتها.
وقال برغوث، "هذا فضلا عن عدم عقلانية من يحاول اختبار حنكة وحكمة وخبرة الرئيس محمود عباس وصبره وحسن تصرفه، فلقد أثبتت التجارب فشل المراهنة على أي خيارات لا يكون الرئيس عباس مقتنعا بها".
وطالب برغوث الرئيس الأمريكي "بإعادة التفكير في سياسته تجاه فلسطين وممارسات الاحتلال بحقها"، كما طالب "أبناء الشعب الفلسطيني بمزيد من الالتفاف حول قيادتهم الوطنية لمواجهة التحديات القادمة".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق