اغلاق

المطران حنا يعقب على الفيتو الامريكي الذي عطل تعيين فياض

قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس بأن "الفيتو الامريكي الذي عطل تعيين الدكتور سلام فياض مبعوثا أمميا انما هو اجراء عنصري


سيادة المطران عطالله حنا

عدائي يدل على انحياز الادارة الامريكية الكلي لاسرائيل وسياساتها وعنصريتها وعدائها لشعبنا الفلسطيني".
وأضاف:"ان هذا الفيتو الذي لم يفاجئنا على الاطلاق انما يندرج في سياق السياسات الامريكية المعادية لامتنا العربية ولشعبنا الفلسطيني، وكم مرة اعترضت امريكا على قرارات منصفة بحق شعبنا الفلسطيني في الامم المتحدة وفي غيرها من الهيئات العالمية. ان اعتراض الادارة الامريكية على تكليف الدكتور سلام فياض بمهمة دولية انما هي رسالة لكافة من يقولون ويظنون انهم اصدقاء امريكا في منطقة الشرق الاوسط. في منطقة الشرق الاوسط هنالك صديق وحيد لامريكا وهو اسرائيل ومن يظنون انهم اصدقاء لامريكا ويراهنون عليها آن لهم ان يكتشفوا بأن امريكا ليست صديقة مع احد سوى مع مصالحها الاستعمارية ومع اسرائيل بشكل خاص التي تمارس القمع والظلم والاضطهاد بحق شعبنا الفلسطيني".

"لن تتغير امريكا ما دام العرب في هذه الحالة"
وتابع:"آن للعرب ان يستفيقوا من كبوتهم لكي يكتشفوا من هو الصديق الحقيقي ومن هو العدو الحقيقي وآن لشعبنا الفلسطيني ايضا ان يتوحد في مواجهة ما يحيط بنا من تحديات ومؤامرات هادفة لتصفية القضية الفلسطينية. آن لنا كفلسطينيين ان نرتب اوراقنا الداخلية وان نكون اكثر وحدة ولحمة وحكمة واستقامة وحرصا على قضيتنا الوطنية التي يتآمر عليها الاعداء ويسعون لتصفيتها خدمة للاطماع الاستعمارية في منطقتنا. ان الفيتو الامريكي الاخير ليس الاول من نوعه ولن يكون الاخير ولست من اولئك الذين يظنون ان امريكا ستتغير وستبدل سياساتها تجاه امتنا العربية وقضيتنا الفلسطينية، لن تتغير امريكا ما دام العرب في هذه الحالة".

"آن للعرب ان يستفيقوا من كبوتهم"
وأردف قائلاً:"الذي يجب ان يتغير هو الواقع العربي المأساوي، حيث نلحظ بأن اعداء امتنا العربية يخططون لتدميرنا والاموال العربية النفطية تغدق بغزارة على هذا المشروع الذي يسعى لتصفية القضية الفلسطينية وتدمير الوطن العربي من المحيط الى الخليج. آن للعرب ان يستفيقوا من كبوتهم لكي يكتشفوا بأنهم هم الذين يجب ان يتغيروا نحو الافضل، فلا تتوقعوا ان تتغير امريكا وان تتغير السياسات الغربية تجاه منطقتنا العربية وقضيتنا الفلسطينية ما دمنا بهذه الحالة المزرية.
لن نفقد الامل بامكانية اصلاح واقعنا العربي ولن نستسلم لاولئك الذين يريدوننا ان نكون في حالة احباط ويأس وقنوط، قضيتنا هي قضية عادلة ولا يضيع حق وراءه مطالب ومشرقنا العربي هو مهد الحضارة والثقافة والفكر ومهد الديانات والحضارات والثقافات، علينا ان ننهض مما نحن فيه اليوم وان نكون اكثر وعيا وحكمة ورصانة لكي نميز ما بين الخيط الابيض والخيط الاسود".

"خطوة عنصرية بامتياز"
وقال سيادته:"نأمل ان تؤدي الصفعة الامريكية الجديدة التي يمكننا اعتبارها خطوة عنصرية بامتياز الى جعل من فقدوا البصر والبصيرة بان يعود اليهم بصرهم وبصيرتهم لكي يروا الامور كما هي، ولكي يكتشفوا اهمية الوحدة والتضامن العربي وكذلك وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة ما يخطط له".
وقد جاءت كلمات سيادة المطران عطا الله حنا هذه ردا على سؤال وُجه اليه من عدة وسائل اعلامية عربية حول موضوع الفيتو الامريكي الذي عطل تعيين الدكتور سلام فياض مبعوثا امميا في ليبيا.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق