اغلاق

برغوث: ’ثقتنا بالرئيس أكبر من أوهامهم واقوى من تحليلاتهم’

قال الاعلامي أحمد برغوث: "إن ثقتنا بقائد مسيرتنا الوطنية، رئيس دولة فلسطين، ورئيس حركة فتح أكبر من أوهام المغرضين الذين يحاولون حرف المسيرة عن بوصلتها


الاعلامي أحمد برغوث

الوطنية، ويتربصون لتجيير كل قرار وطني لخدمة أجندات وأهداف خاصة أقل ما يمكن أن يقال عنها، أنها غير وطنية".
وأضاف برغوث في تعليقه على اختيار محمود العالول نائبا لرئيس حركة فتح: "محاولة البعض المفاضلة بين القادة أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح ومن هو أولى بمنصب  نائب الرئيس، هي محاولة مكشوفة منهم لإثارة بعض النعرات والحساسيات، التي يترفع عنها جميع الاخوة الأعضاء في اللجنة المركزية وبلا استثناء، بما يمتلكونه من رصيد هائل من النضال، وبما قدموا للحركة والوطن من تضحيات، تجعلهم يعون تماما، أن المناصب الحركية مهما علت مسمياتها، فهي تكليفات لمناضلين مخضرمين في العمل الوطني، ولهم من التاريخ ما يجعل هؤلاء المحللين والمتربصين في حيرة تحول بينهم وبين فهم حقيقي لمفهوم التكليف لمهام وطنية أكبر من كل المسميات والتشريفات".
وأكد الاعلامي برغوث أن "ثقة الرئيس العالية ومعه كافة الاخوة القادة في اللجنة المركزية، وجميع أبناء حركة فتح بمختلف مواقعهم ومسمياتهم التنظيمية، ويشاركهم جميع أبناء شعبنا الفلسطيني، بالقائد المناضل مروان البرغوثي ليس لها حدود، كواحد من أهم رموزنا الوطنية التي نباهي بها في جميع المحافل، ويثقون بأنه أكبر من كل المواقع والمناصب، وما محاولات أؤلئك المغرضون البائسة سوى أوهام واضحة الاهداف ومكشوفة، فالأخ مروان بقامته العظيمة يصعب على هؤلاء المدعين فهمها، وهم في الحقيقة يسيئون إليها".
وأضاف: "إن مروان البرغوثي لا يقارن بمثيري الحساسيات بين قادة هم أوعى بكثير من حسابات المغرضين، ومروان بتاريخه وقيمته وقامته هو الأكثر حرصا على مصلحة الحركة والشعب، وهو بلا شك يرفض تلك المحاولات غير الوطنية من أؤلئك المغرضين".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق