اغلاق

أسعد عبدالرحمن يدعو للمشاركة بجائزة ‘جمال بدران للفن التشكيلي‘

انحاز الرئيس التنفيذي لمؤسسة فلسطين الدولية الدكتور أسعد عبدالرحمن خلال محاضرة ألقاها في كلية الفنون والتصميم في الجامعة الأردنية للحديث عن الثقافة،



التي بالأصل هي هوايته، دونا عن كل المرات السابقة التي عرف عنه فيها خوض غمار عالم السياسة بمنتهى الاحترافية والتخصص.
هذه المرة ارتأى الدكتور عبدالرحمن الحديث عن المؤسسة وجوائز فلسطين الدولية للتميز والإبداع التي تطلقها، وتحمل كل منها اسم مبدع عربي كبير، بالإضافة إلى برامج المؤسسة والمسابقات والمبادرات التي تتبناها.
واستهل الدكتور عبدالرحمن المحاضرة بالتأكيد على أن فكرة تأسيس المؤسسة جاءت دعما لصمود الشعب الفلسطيني على أرض فلسطين، من خلال إيجاد زوايا عمل هادفة تخدم الصمود والأماني الوطنية والقومية العريضة للشعب الفلسطيني والأمة العربية.
وقال إن الجوائز الثقافية التي تعلن عنها المؤسسة وعددها ستة، نابعة من إحساس "مؤسسة فلسطين الدولية" بمسؤوليتها اتجاه القضية الفلسطينية، ورغبتها في أن تقدم وعياً ثقافياً لقناعتها بالدور الذي يلعبه الحراك الثقافي في الارتقاء بالفكر وبالأفراد، ما يؤدي بالنهوض بالمجتمع.
وأضاف عبدالرحمن أن المؤسسة تسعى من تلك الجوائز إلى الإبقاء على الهوية الفلسطينية ورموزها في الوجدان، إلى جانب إتاحة الفرصة للأجيال القادمة لتذكر تلك الرموز الوطنية والقومية تخليدا لهم وعرفانا بإنجازاتهم.
وأوضح عبدالرحمن أن الجوائز الستة هي : "جائزة جمال بدران للفن التشكيلي، و"جائزة غسان كنفاني للرواية" و"جائزة ناجي العلي للكاريكاتير"، وجائزة الشعر، وجائزة إدوارد سعيد، وجائزة وليد الخطيب للتصوير، مشيرا إلى أنه تم توسيع مظلة هذه الجوائز ليضاف إليها جائزة سميح القاسم وجائزة معين بسيسو حيث يتم الإعلان عنها بالتتابع.
ولفت عبدالرحمن إلى أن لكل من تلك الجوائز الست شروطا للمشاركة، يشرف عليها لجنة متخصصة مكونة من أكاديميين ومتخصصين في مجال الجائزة، لا يتم الكشف عنها إلا في وقت متأخر قبيل إعلان النتائج.
وحث عبدالرحمن الطلبة على ضرورة المشاركة في جائزة جمال بدران للفن التشكيلي، والإعلان عنها بين صفوف الطلبة والشباب لما فيها من استفادة قصوى لهم ماديا ومعنويا، مشيرا إلى وجود شروط عامة وأخرى خاصة لمن يرغب في الالتحاق بها.
وختم عبدالرحمن حديثه قائلا نحرص كل الحرص على استقطاب الشباب ليس عربيا فقط بل وعالميا للمشاركة في هذه الجائزة التي يستمر التسجيل فيها حتى منتصف ابريل المقبل، مؤكدا أن فلسطين وقضيتها ليست عربية فقط بل قومية وإسلامية وعالمية أيضا.
بدوره أكد رئيس قسم الفنون البصرية الدكتور جهاد العامري خلال إدارته للحوار أهمية هذه المحاضرة التي من شأنها تعريفهم بالمؤسسة والدور الإنساني الذي تلعبه اتجاه القضية الفلسطينية، والتعريف بجائزة الفن التشكيلي التي أصبحت جائزة دولية، ودعوتهم وتحفيزهم للمشاركة فيها
حضر المحاضرة نائب الرئيس لشؤون الكليات الإنسانية الدكتور أحمد مجدوبة وعدد من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وجمع من الطلبة.



لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق