اغلاق

شيرين عبدالوهاب تعترف بغيرتها على محمد محيي !

جمعت الحلقة التاسعة من برنامج "شيري استوديو" الذي تقدّمه الفنانة شيرين عبدالوهاب كلاً من غادة عبدالرازق وسمير غانم والمطرب محمد محيي،



الذي سبق أن قدم أغنية دويتو مع شيرين في بدايتها الفنية بعنوان "بحبك"، وهي الأغنية التي قدّماها في الحلقة معاً.

شيرين تعترف بغيرتها من صديقتها
لم تنكر شيرين خلال الحلقة أن قرار الاعتزال كان جنوناً، فردّ عليها سمير غانم بأنه حين سمع الخبر قال إنها جنّت ولكنها عقلت بعد ذلك، فأكدت أنها لا يمكن أن تكرّر الموقف مجدداً، فعلقت غادة عبدالرازق ممازحة "قاعدة على قلبهم".
وكشفت شيرين في الحلقة أنها كانت تحب الفنان محمد محيي كثيراً وأثناء وجودها في معهد الموسيقى العربية كانت وزملاءها ومنهم خالد شقيق الفنانة أنغام قريبين من منزله، فقرروا يوماً الصعود إليه وذلك أثناء تسجيل ألبومه "أغلى الناس" وبالفعل رحب بهم إلا ان صديقتها قبّلته على خدّه فشعرت شيرين بغيرة شديدة، فردّ محيي بأن صديقتها كانت فعلاً جريئة، ووقف لتقبيل شيرين على الهواء ليعلق الفنان سمير غانم: "أنت بوس شيرين وانا هبوس غادة".

غادة عبدالرازق كانت تحلم بالرقص
أفصحت غادة عبدالرازق خلال الحلقة عن أنها ليست نكدية اطلاقاً، ولكنها منطوية وهناك دائماً في سيارتها اغنيات نكد وحزن حتى وإن لم تكن تمرّ بصدمة عاطفية أو بأزمات، فعلقت شيرين بأنها هي ايضاً مثلها.

واعترفت غادة بأنها حين كانت تُسأل عن والدتها أيّام المدرسة كانت تجيب بأنها راقصة، وبأنها ابنة سهير زكي لأنها كانت تهوى الرقص وتحب أن تقف أمام المرآة 24 ساعة لترقص. فسألتها شيرين لماذا لم تقدّم أعمالاً راقصة مثل الفنانة نبيلة عبيد، فردت غادة بأنها قدّمت سمارة، وتحدثت عن موقف أحرجها مشيرة الى عمل كان يحضره الفنان سمير غانم فحاولت ان تستعرض على المسرح لكنها وقعت بشكل جعل منظرها غير لائق و"زبالة" على حدّ وصفها.

وصرّحت غادة بأنها في احدى المرات اضطرت لأن تضرب رجلين في الشارع، حيث ركنت سيارتها ونزلت لتضرب احدهما، فيما حاول الآخر أن يمسكها لكنه لم يستطع بسبب طولها.

واعترفت أيضاً بأنها شخص يحب لفت الأنظار عند دخولها أيّ مكان سواء باللباس الغريب أو بارتداء الكعب العالي، وأضافت أن ابنتها روتانا مثلها، لكن بدون تعمّد أو قصد، فعلقت شيرين بأنها ايضاً تحب لفت الانظار وأن تخطف العين في أي مكان.

سمير غانم كاد يصبح ضابطاً
من جهته كشف سمير غانم خلال الحلقة عن أنه يعرف غادة قبل دخولها مجال التمثيل، وكان ينصحها بأن تكون على طبيعتها معتبراً ان هذا سر نجاحها.

وعن النظارات التي اشتهر بها اكد أنه لا يفكر في ارتداء عدسات، اذ يحب النظارات كثيراً وما زال لديه نظارة من ايام اسماعيل باشا فصّل ملابس خصيصاً لها، فيما كشف عن حبّه للون الاسود في الملابس معتبراً أنه الاشيك والأكثر احتراماً، ومضيفاً انه يميل إلى ستايل اللباس الاقرب لملابس اميتاب شان وغيره من الهنود لأنه الاسهل ولأنه لا يحب ارتداء الكرافات والملابس الضيقة، وحين قابل شاروخان في مهرجان دبي السينمائي تعرّف إليه الاخير بسبب بدلته.

وروى سمير غانم انه كان من المفترض أن يصبح ضابطاً، لكنه رُفض بعد عامين بسبب رسوبه في مادة الشريعة.

وعن حبه لصوت الحمار علق بأن لديه شجناً وعذاباً وألماً كما انه يتعب كثيراً دون تقدير بالرغم من أنه كائن لذيذ بحسب وصفه.

وأخيراً وعن ابنتيه إيمي ودنيا قال "هما المستقبل، ربنا يبعد عنهم العين والحسد بناتي هايلين وشاطرين جداً".

محمد محيي: لست نكدياً
وتحدث محيي عن أنه ورث حلاوة الصوت من والدته التي يحب أن يسمع اغنيات كثيرة بصوتها، وما زال يتذكر ذلك بعد رحيلها، وبسؤاله عن فتاة أحلامه قال إن الاهم ان تكون تحبه فعلقت شيرين: أنا بحبك.

وردّاً على عدم زواجه قال محيي: "انا هتجوز على روحي"، فردت له شيرين بأنها وغادة سترقصان في فرحه.

وعن تسميته بـ"أمير النكد والحزن" أكد أنه لا يعرف سرّ هذا الاسم، ولكنه شخص غير كئيب حتى إنه إذا اكتأب لا يخرج من غرفته.





لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق