اغلاق

‘السامريون‘ يقدمون القرابين في نابلس احتفالا بحلول عيد ‘الفسح‘ ، صور

قدم أبناء الطائفة السامرية ، أمس الإثنين ، القرابين " خراف " على قمة جبل "جرزيم" في مدينة نابلس ، شمالي الضفة الغربية ، احتفالا بحلول عيد "الفسح"


خلال الاحتفالات على جبل " جرزيم " - تصوير : AFP

( ينطقها السامريون الفسح وليس الفصح).
 وردد أبناء الطائفة ترانيم من التوراة، بحضور رسمي وشعبي فلسطيني وإسرائيلي، وهم يمثلون أصغر طائفة دينية في العالم ، حيث يبلغ عددهم 746 شخصا موزعين على جبل جرزيم ومنطقة حولون قرب تل أبيب. ومع غروب شمس أمس ، ذبح شباب من الطائفة القرابين في آن واحد، وسط ترديد ترانيم توراتية خاصة . وعقب نحر الخراف، تبادل السامريون التهاني بالعيد، بينما كانوا يضعون دماء خرافهم على جباههم.
 
حسني السامري :"  نسير على خطى موسى "
وعلى هامش الاحتفال ، قال حسني السامري ، أحد كهنة الطائفة السامرية : " جزت رقاب القرابين، احتفالا بالفسح، وبخلاص بني إسرائيل من فرعون ".
 وأضاف السامري: "نسير على خطى موسى ، ونحتفل بعيد الفسح، وفي نهاية اليوم نأكل نبات طعمه مُّر، لنتذكر سنوات تاه خلالها شعبنا في صحراء سيناء ".
 ويرتدي السامريون في العيد اللباس الأبيض، ويدعون الله أن يحل السلام في العالم.
 ويتحدث أبناء الطائفة السامرية لغة خاصة، إلى جانب إتقانهم اللغتين العربية والعبرية ، ويعيشون في نابلس منذ أن قدموا فلسطين، وتربطهم علاقات اجتماعية وصداقة مع الفلسطينيين .
ويتم الاحتفال بعيد "الفسح"، الذي بدأ أمس حسب التقويم السامري، لمدة 7 أيام، لإحياء ذكرى خروج بني إسرائيل من مصر، كما يوصف في سفر "الخروج". ويأكل السامريون جزءا من قرابينهم، ويحرقون ما تبقى منها قبل بزوغ الفجر.
 


تصوير: Getty image





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق